واشنطن والقاهرة تطالبان الفلسطينيين بتجميد الحراك الدولي ضد إسرائيل

كشفت مصادر صحفية عبرية، النقاب عن طلب مصر والولايات المتحدة الأمريكية للسلطة الفلسطينية بالامتناع عن القيام بأية تحرّكات دولية مناهضة لإسرائيل، خلال الوقت الراهن.

وقالت صحيفة "هآرتس" العبرية في عددها الصادر اليوم الجمعة، نقلا عن مسؤول فلسطيني - لم تسمّه - إن "نظام السيسي في مصر، وكذلك الولايات المتحدة، طالبا السلطة الفلسطينية بعدم تنفيذ خطوات مناهضة لإسرائيل في مجلس الأمن الدولي حتى انتخابات الرئاسة الأميركية".

وبحسب المسؤول الفلسطيني؛ فإن "السلطة استجابت لهذا الطلب، وبرغم استياءها إلا أنها لا تعتزم القيام بأية خطوة في مجلس الأمن الدولي، وسترجئ خطوات كهذه إلى ما بعد الانتخابات الأميركية"، وفق ما نقلته عنه "هآرتس". 

وقال مصدر في مكتب رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، في تصريحات للصحيفة العبرية، "بعد انتخابات الرئاسة الأميركية مباشرة سيسرع الفلسطينيون خطواتهم ودفع مشروع قرار ضد الاستيطان".

وأوضحت الصحيفة، أن واشنطن قامت بتوجيه تحذير شديد اللهجة للقيادة الفلسطينية من مغبة تقديم مشروع قرار ضد الاستيطان أمام مجلس الأمن الدولي قبل الانتخابات الأمريكية، بحجة أن ذلك يسهم في إضعاف المرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون.

وذكرت أن الولايات المتحدة عازمة على استخدام حق النقض "الفيتو" لإجهاض القرار الفلسطيني، ما إذا تم تقديمه قبل تاريخ الثامن من تشرين ثاني/ نوفمبر المقبل.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.