الخليل.. تدهور الوضع الصحي لأسير مضرب عن الطعام منذ 32 يوما

عائلته نظمت اليوم وقفة تضامنية معه وطالبت بتدخل حقوقي دولي للإفراج عنه وإنقاذ حياته

ذكرت عائلة الأسير أنس شديد (مضرب عن الطعام في سجون الاحتلال لليوم الـ 32 على التوالي)، أن تراجعًا طرأ على وضعه الصحي.

وقال شقيق الأسير في حديث لـ "قدس برس"، اليوم الأربعاء، إن محامية "أنس" المحامية أكدت لهم خلال زيارة قامت بها أول من أمس (الإثنين) في مستشفى سجن الرملة، أن وزنه انخفض بشكل كبير ويعاني من أوجاع في كل أنحاء جسمه ولم يعد يقوى على النوم بسبب ضيق النفس.

وكانت عائلة الأسير أنس شديد، قد نظمت اليوم وقفة تضامنية أمام بلدية دورا (مسقط رأس الأسير) جنوبي الخليل (جنوب القدس المحتلة)، بمشاركة عدد من المؤسسات والهيئات التي تعنى بشؤون الأسرى في سجون الاحتلال.

وشدد المتحدثون على ضرورة التضامن الواسع مع الأسير شديد والأسرى المضربين عن الطعام ودعم مطالبهم بالحرية، مؤكدين على وقف سياسية الاعتقال الإداري.  

وطالب شقيق الأسير، كافة المنظمات الحقوقية والمؤسسات الدولية بالتدخل للإفراج عن "أنس" بعد تدهور وضعه الصحي بسبب إضرابه المستمر عن الطعام، مشيرًا إلى أنه يُصر على الحرية.

ومن الجدير بالذكر أن الأسيرين أنس شديد وأحمد أبو فارة، من "خرسا" قرب دورا (جنوبي الخليل)، مضربان عن الطعام منذ 25 أيلول/ سبتمبر الماضي ضد اعتقالهما الإداري، ويقبعان في "مستشفى الرملة" التابع لقوات الاحتلال، بعد تردي حالتهما الصحية.

ويخوض أيضًا الأسيران حسن ربايعة ومجد أبو شملة من مدينة جنين (شمال القدس المحتلة)، إضرابًا مفتوحًا عن الطعام لليوم الـ 21 على التوالي، لذات السبب (الاعتقال الإداري).

وكان عيسى قراقع (رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين)، قد صرّح أمس الثلاثاء، بأن الأسرى داخل سجون الاحتلال بصدد بلورة برنامج وخطة نضالية شاملة والشروع في خطوات نضالية جماعية في شهر نيسان/ أبريل 2017 (يُصادف في الـ 17 منه يوم الأسير الفلسطيني).

وشدد على أن الأسرى ينوون بـ "خطتهم النضالية" مواجهة الهجمة المتعمدة والمسعورة التي تستهدف حقوقهم الإنسانية وكرامتهم على يد سلطات السجون وبقرار سياسي من الحكومة الإسرائيلية.

وأكد أن توجه الأسرى، من مختلف التنظيمات، جاء نتيجة التصعيد الإسرائيلي المبرمج بحقهم والضغوطات التي تمارس عليهم لدرجة لم تعد تطاق.

يذكر أن عددًا من الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي كانوا قد لجئوا للإضراب عن الطعام لكي يتخلصوا من الاعتقال الإداري، والذي يُجدد بحق المعتقل دون محاكمة أو لائحة اتهام ويكون فيه تاريخ الإفراج "مُبهم"، وتتحكم فيه مخابرات الاحتلال دون العودة لقرار قضائي.

ــــــــــــــ

من يوسف فقيه

تحرير خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.