الاحتلال يستولي على منزلين ويحولهما لمركزي تحقيق جنوب بيت لحم

استولت قوات الاحتلال الإسرائيلي، صباح اليوم الخميس، على منزلين في بلدة الخضر جنوبي مدينة بيت لحم (جنوب القدس المحتلة)، وحولهم إلى مركزي تحقيق مع الشبان المعتقلين.

وأوضح منسق اللجنة الوطنية لمقاومة الاستيطان في الخضر، أحمد صلاح، أن جيش الاحتلال يشن حملة اعتقالات واسعة منذ صباح اليوم في بلدة الخضر ضد المواطنين ويخضعهم للتحقيق.

وبين صلاح في حديث لـ "قدس برس" أن الاحتلال استولى على منزلي المواطنيْن علي منصور وقاسم صبيح، وحولهما لثكنة عسكرية بعد اعتلائهما، وسط احتجاز عائلة في أحد المنزلين.

وأشار الناشط الفلسطيني إلى أن قوات الاحتلال تقوم بنقل الشبان المعتقلين من بلدة الخضر إلى المنازل المصادرة، "حيث يجري ضباط مخابرات الاحتلال التحقيق معهم حول عملهم وأماكن تواجدهم وأحداث رشق الحجارة صوب مركبات المستوطنين".

وتشهد بلدة الخضر منذ الليلة الماضية اقتحامًا لجيش الاحتلال ومداهمة لعدد من المنازل، بدعوى تعرض مركبات الاحتلال للرشق بالحجارة.

ــــــــــــــ

من يوسف فقيه

تحرير محمود قديح

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.