صحيفة بريطانية: النزاع اليمني حرب بالنيابة بين إيران الشيعية والسعودية السُّنّية

أكدت صحيفة "التايمز" البريطانية أن واجبا اخلاقيا يقع على كل من بريطانيا والولايات المتحدة لكي تستخدما نفوذهما على حلفائهما السعوديين لفتح منافذ دخول المساعدات الانسانية ووقف استهداف المدنيين في الغارات التي تشنها السعودية في اليمن.

وأشارت الصحيفة في افتتاحية لها اليوم الخميس، "أن اليمن بات أرضا خصبة للتطرف الاسلامي، فمنذ بدء القتال العام الماضي بين الحوثيين المدعومين من إيران والقوات الحكومية التابعة للرئيس عبد ربه منصور هادي المدعومة من الرياض، كان تنظيم القاعدة في شبه جزيرة العرب، ومن المحتمل تنظيم الدولة الإسلامية المستفيدين من الفوضى التي جلبتها الحرب للبلاد".

وأكد الصحيفة أن ما وصفتها بـ "الحرب المنسية في اليمن تستعيد عقودا من النزاع بين شمال اليمن وجنوبه كما أنها حرب بالنيابة في أفقر بلدان الشرق الاوسط بين ايران الشيعية والمملكة السعودية السنية".

وقدمت الصحيفة في افتتاحيتها، التي حملت عنوان "جلد على هياكل عظمية"، ونقلتها إلى العربية "هيئة الإذاعة البريطانية"، صورة قاتمة حول الأوضاع الإنسانية الناجمة عن الحرب في اليمن، ونشرت في صدر صفحتها الأولى صورة مؤثرة لجسد امرأة يمنية على فراش المرض وتبدو مجرد هيكل عظمي مغطى بالجلد.

وترى الصحيفة "أن الحرب الدائرة في اليمن يمكن اختزالها رمزيا في صورة الجسد الهزيل للمواطنة اليمنية سعيدة أحمد، البالغة من العمر 18 عاما لكنها تبدو بعمر امرأة عجوز ولا يعادل وزنها وزن طفل صغير، وفد ادخلت إلى مستشفى في ميناء الحديدة الأسبوع الماضي وهي تعاني من آثار المجاعة في هذا الميناء الخاضع لحصار سعودي"،.

وتضيف الافتتاحية: "إن ثلاثة أرباع السكان في اليمن يعتمدون الآن على المساعدات الغذائية للبقاء، وإن أكثر من سبعة ملايين يمني يعانون بشدة من سوء التغذية"، على حد تعبيرها.

وتوجه العديد من المنظمات الحقوقية الدولية انتقادات لاذعة لقوات التحالف العربي، الذي تقوده السعودية في اليمن، منذ آذار (مارس) الماضي، وتتهمه بارتكاب انتهاكات خطيرة في مجال حقوق الإنسان.

يذكر أن الأمم المتحدة فشلت حتى الآن في الضغط على الأطراف المتصارعة في اليمن من أجل وقف الحرب والتوجه نحو التوافق.

وتواجه المبادرة الي تقدم بها المبعوث الأممي إلى اليمن اسماعيل ولد الشيخ أحمد هذا الأسبوع وتقوم على تشكيل حكومة شراكة وطنية وتسليم السلاح لطرف ثالث وتأمين حدود السعودية، تحفظات من عدد من الأطراف اليمنية.

أوسمة الخبر اليمن حرب تداعيات تقرير

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.