اجتماعي وزاري ثلاثي روسي ـ سوري ـ إيراني في موسكو حول سورية

وديبلوماسي إيراني يتحدث عن هزيمة مشروع الاطاحة بحكومة بشار الاسد

تستضيف العاصمة الروسية موسكو غدا الجمعة اجتماعا ثلاثيا يضم وزراء خارجية روسيا سيرغي لافروف وإيران جواد ظريف وسورية وليد المعلم.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي، في تصريحات له اليوم الخميس نقبتها وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية: "ان التخطيط للاجتماع الثلاثي بمشاركة وزراء خارجية روسيا وايران وسورية في موسكو يظهر مبادرة محور المقاومة في التصدي للارهاب في سورية".

ويبحث الاجتماع الوزاري الثلاثي، وفق ذات المصدر "اخر التطورات الراهنة في سورية وحلب وموضوع استمرار التحالف الغربي ـ العربي في دعم الجماعات الارهابية المناوئة لسورية والجهود المشتركة الثلاثية في هذا الخصوص".

وأضاف المتحدث باسم الخارجية الايرانية: "ان محور المقاومة ضد الارهاب في سورية والدفاع عن دمشق يضم روسيا وايران برفقة العراق، وذلك نظرا لتوسع رقعة الارهاب في هذا البلد".

وأكد أن هذا "المحور حقق انجازات كثيرة حتي الان وسيتم الحديث حول النتائج المتمخضة عنه خلال محادثات ظريف التي تستغرق يوما واحدا في موسكو، وايضا الاجتماع الثلاثي".

واضاف قاسمي: "ان هزيمة مشروع الاطاحة بحكومة بشار الاسد على اساس السيناريوهات الغربية - العربية وتقويض انشطة الارهابيين وخاصة داعش وجبهة النصرة خلال العام الماضي وتحولهما من وضع المهاجم الى حالة العجز مع تكبد الهزائم المتتالية فضلا عن تقويض بؤرة الممارسات الارهابية التقليدية في سورية، تشكل اهم انجازات التعاون المشترك بين طهران وموسكو ودمشق بصفتهما محور المقاومة ضد الارهاب".

واستطرد المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية قائلا: "قبل فترة قليلة كانت الدول المناوئة لسورية وخاصة امريكا ترفض اي مفاوضات حول سورية وتضع شروطا مسبقة بتغيير الحكومة (في هذا البلد)".

وأضاف: "لكن اليوم وبفضل مبادرات محور المقاومة، بات متابعة استراتيجية الحل السياسي للازمة وتحديد المستقبل السياسي لسورية على اساس راي الشعب، بات خيارا اساسيا في المفاوضات السورية".

وشدد قاسمي ان ما وصفه بـ "المؤامرات الكبيرة التي استهدفت الشعب السوري طيلة 6 اعوام والتي صرفت عليها مئات ملايين الدولارات النفطية، فضلا عن الدعم المالي الغربي للأرهابيين وكميات السلاح الكبيرة المقدمة (اليهم)، اُحبطت (جميعها) بفضل مباردات روسيا وايران".

واشار الديبلوماسي الايراني الى "ان مواجهة المخاطر المتنامية للارهاب، ومتابعة الرؤي السياسية لحل الازمة في سورية والدوام على التصدي الجاد للارهاب حتى القضاء عليه تماما، هي اهم محاور اجتماع موسكو الثلاثي بمشاركة وزراء خارجية ايران وروسيا وسورية"، على حد تعبيره.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.