استقرار الحالة الصحية لمنفذ عملية الدهس شرق رام الله

قال نادي الأسير الفلسطيني (غير حكومي)، اليوم السبت، إن الوضع الصحي للأسير الجريح أحمد حامد الذي أصيب برصاص الاحتلال فجر اليوم، قرب بلدة "سلواد" شرق رام الله، مستقر بعد أن أُجريت له عملية جراحية في مشفى "هداسا" في بلدة العيسوية بالقدس المحتلة.

 وأضاف نادي الأسير في بيان تلقته "قدس برس"، أن الأسير حامد أُصيب بثلاث رصاصات، واحدة في الساق اليمنى، وأخرى في البطن، ورصاصة ثالثة أصابت كتفه الأيمن وتسببت بحدوث ثقوب في الرئة، وكسور في الأضلاع، وقد استقرت في الكبد.

وكانت قوات الاحتلال، اعتقلت الشاب حامد فجر اليوم، بعدما أطلقت عليه الرصاص في بلدته سلواد قضاء رام الله والبيرة.

وذكرت الاذاعة العبرية أن الجيش الاسرائيلي أحبط عملية طعن ودهس كان شاب فلسطيني من بلدة "سلواد" يريد تنفيذها قرب مستوطنة عوفرة المقامة على أراضي رام الله.

وأوضحت أن المنفذ اقترب بسيارته من حاجز نصبه الجنود وحاول دهسهم قبل أن يترجل من سيارته وبيده سكينا، فأطلق الجنود النار باتجاهه مما أدى إلى إصابته بجروح خطيرة نقل على اثرها إلى مشفى "هداسا" بالداخل المحتل.

______

من يوسف فقيه
تحرير إيهاب العيسى

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.