نائب ليبرمان يطالب بقطع العلاقات مع السلطة الفلسطينية

ردًا على عملية "بيت إيل" والتي أسفرت عن إصابة 3 جنود بجراح متفاوتة

طالب نائب وزير الجيش الإسرائيلي، وعضو برلمان الاحتلال الـ "الكنيست"، الحاخام إيلي بن دهان، بقطع العلاقات مع السلطة الفلسطينية، رداً على العملية الفدائية التي نفذها شرطي فلسطيني، مساء أمس الاثنين، وأسفرت عن إصابة جنود إسرائيليين على حاجز "بيت إيل" العسكري، شمالي رام الله.

وقال بن دهان، للقناة "السابعة" العبرية: "لم أتفاجئ من كون منفذ العملية شرطي فلسطيني، لقد قلت منذ وقت طويل أن السلطة الفلسطينية ليست هي الحل".

وأكد في هذا السياق، وجود  تحريض في مناهج التعليم ووسائل الإعلام الفلسطينية على قتل المستوطنين اليهود، موضحاً أن "لا خيار أمام دولة إسرائيل إلا قطع العلاقة مع السلطة الفلسطينية".

وأعرب عن أمله في أن لا تواجه إسرائيل مزيدا من العمليات، مبديا تأييده لقتل منفذي العمليات، الأمر الذي سيجعل الفلسطينيين يشعرون بالقلق على حياتهم، حسب وصفه.

ونفّذ الشاب محمد تركمان (25 عاما) من بلدة قياطية في محافظة جنين، ويعمل في جهاز الشرطة الفلسطينية، مساء أمس الاثنين، عملية اطلاق نار على حاجز عسكري اسرائيلي قرب "بيت إيل"، أسفرت عن إصابة ثلاثة جنود، أحدهم جراحه خطيرة، قبل أن يستشهد.

وذكرت المصادر أن قوات الاحتلال داهمت فجر اليوم منزل عائلة الشهيد واعتقلت شقيقه وصادرت تصاريح العمل من أقربائه.

وأشارت إلى أن الشهيد محمد هو الشهيد الثاني في العائلة، إذ استشهد شقيقه ربيع تركمان في العام 2011 خلال مواجهات مع جيش الاحتلال في منطقة قباطية.

ــــــــــــ

من سليم تاية
تحرير محمود قديح

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.