عباس: نريد أن نعيش بسلام وأمن إلى جانب إسرائيل

خلال لقاء جمعه اليوم بالرئيس الإيطالي في مدينة بيت لحم

جدّد رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، دعمه لأن تكون مدينة القدس المحتلة "مفتوحة أمام أتباع الديانات السماوية الثلاث للعبادة فيها".

وقال عباس خلال مؤتمر صحفي اعقب لقاءه بنظيره الإيطالي سيرجيو ماتاريلا، اليوم الثلاثاء، في بيت لحم، "إن السلام هدف استراتيجي ومصلحة للجميع، ومفتاحه هو إنهاء الاحتلال الإسرائيلي، ورفع الظلم التاريخي الواقع على الشعب الفلسطيني لتعيش الدولتان بأمن واستقرار".

وأعرب عن "استعداده الدائم لصنع السلام مع إسرائيل وتطبيق حل الدولتين وفق قرارات الشرعية الدولية، ومبادرة السلام العربية".

ونوّه رئيس السلطة الفلسطينية، إلى تأييده المتواصل لمؤتمر باريس الدولي للسلام المزمع عقده نهاية هذا العام، معربا عن ترحيبه بـ "كل جهد إقليمي ودولي يبذل لمكافحة واجتثاث جذور الإرهاب والتطرف والعنف".

من جانبه، أكّد الرئيس الإيطالي على علاقة الصداقة المشتركة التي تربط بلاده بفلسطين، والقائمة على أساس القرب والتضامن والدعم المستمر للأخيرة، وفق تقديره.

وشدّد ماتاريلا على أهمية وضرورة التعاون الحضاري والثقافي بين رام الله وروما، مؤكدًا استمرار بلاده في التعاون في هذا الإطار.

ولفت إلى أهمية دفع عملية السلام والتطوير الاقتصادي، مبينًا "الظروف يجب أن تكون مواتية لدعم عملية السلام، ومن المهم دعم ومساندة المجتمع الدولي بحيث لا تبقى القضية الفلسطينية- الإسرائيلية على هامش الاهتمامات الدولية".

وكان الرئيس الإيطالي سيرجيو ماتاريلا، قد زار ظهر اليوم الثلاثاء، مؤسسة "افتح يوحنا بولس السادس" من ذوي الإعاقة "الصم" في مدينة بيت لحم، واستقبله رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، في قصر الرئاسة بمدينة بيت لحم، الرئيس الإيطالي سيرجيو ماتاريلا؛ قبل أن يُجريا جلسة مباحثات ثنائية.


ــــــــــــــ

من يوسف فقيه
تحرير خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.