دراسة: الإفراط في تناول مشروبات الطاقة قد يضر بصحة الكبد

خلصت دراسة طبية جديدة، إلى أن الإفراط في استهلاك مشروبات الطاقة، قد ينتج عنه ضرراً في الكبد.

واعتمدت الدراسة التي نشرها باحثون في كلية الطب بجامعة فلوريدا الأمريكية، نتائجها في دورية (BMJ Case Reports) العلمية، اليوم الأربعاء، على استهلاك رجل أمريكي يبلغ من العمر 50 عاماً، مشروبات طاقة سعياً منه لتحمل مشقات العمل في قطاع البناء.

وتابعت، أن هذا الرجل كان يتمتع بصحة جيدة قبل الإفراط في تناول مشروبات الطاقة، ولم يطرأ عليه أي تغيير في نظامه الغذائي، كما أنه لا يتعاطى المخدرات، وليس لديه تاريخ عائلي لأمراض الكبد.

ولفتت إلى أنه كان خلال 3 أسابيع، يستهلك من 4 إلى 5 زجاجات من هذه المشروبات بشكل يومي، مشيرة الى أن كل زجاجة كانت تحتوي على ضعف النسبة الموصى بها لليوم الواحد من فيتامينات "بي 3" .

ووفقا للدراسة، ظل الرجل يعاني لمدة أسبوعين من آلام في المعدة وتقيؤ، ظن في البداية أنها عوارض لإصابته بانفلونزا قبل أن تظهر عليه أعراض اليرقان (الاصفرار) ويغمق لون بوله، وهي أعراض الإصابة بأمراض الكبد.

وتابعت أنه عندما نقل المريض إلى الطوارئ، شخّص الأطباء إصابته بالتهاب الكبد الوبائي من نوع "سي".

وفي هذا السياق، اعتبر الباحثون في نتائج دراستهم أن إصابة هذا الرجل بمرض "التهاب الكبد نجم عن الاستهلاك المفرط لمشروبات الطاقة، ولا سيّما مادة النياسين".

وكانت الولايات المتحدة الأمريكية سجلت أول حالة إصابة بالتهاب حاد في الكبد، نتيجة الإفراط في استهلاك المشروبات الغازية، عندما أصيبت فتاة تبلغ من العمر 22 عاما بأحد هذه الأمراض.

وكانت دراسة أمريكية سابقة كشفت، أن تناول عبوة واحدة فقط من مشروبات الطاقة، ترفع من هرمون التوتر والإجهاد لدى الشباب، إضافة إلى أنها تسبب ارتفاعا مفاجئا في ضغط الدم.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.