"إخوان" الأردن يعربون عن ارتياحهم لموقف الملك من "الدولة المدنية"

أكد قيادي رفيع المستوى في جماعة "الإخوان المسلمين" بالأردن، على أن جماعته "تنتمي إلى مدرسة فكرية وسطية معتدلة ومتطورة تؤمن بالتجديد".
وأعرب عبدالحميد الذنيبات، الذي يرأس لجنة تم تأسيسها لإدراة شؤون "الإخوان المسلمين" في الأردن، عن استعداد جماعته للتعاون "مع أي جهد وطني أو على مستوى الأمة، لتحصين  المجتمعات فكريا وثقافيا للتصدي لخطر الإرهاب والتطرف بكل أشكاله".
وأعرب ذنيبات، في حوار مطول نشرته صحيفة /السبيل/ الأردنية، اليوم الخميس، عن قلقه "مما يحصل في المنطقة من استقطاب طائفي وعرقي خطير يهدد وحدة البلدان العربية"، مشددا في الوقت ذاته على أن جماعته "تؤمن بالحوار وسيلة وحيدة ليس فقط لمعاجلة الخلافات وتجاوز الأزمات، بل  لتطوير العلاقات أيضا" وفق تعبيره.
وأبدى القيادي الإسلامي الأردني، ارتياحه لموقف عاهل البلاد عبدالله الثاني، من مجمل القضايا الوطنية، والتي عبر عنها الأخير في ورقة نقاشية، تم طرحها عبر وسائل الإعلام، وتحدث فيها عن موقفه من "الدولة المدنية" والمواطنة والانتماء وموقع الدين في الدولة. وقال "قرأنا الورقة باهتمام، ونشعر بارتياح لما ورد فيها من أفكار ومضامين نتفق معها .. ونتفق (مع الملك) أن تكون أبرز ملامح الدولة أنها تحتكم إلى الدستور والقوانين وتطبقها على الجميع دون محاباة، كما أنها دولة مؤسسات تفصل بين السلطات وتحترم التعددية .. والتسامح والعيش المشترك .. بغض النظر عن الانتماء الديني أو الفكري".
وأكد الذنيبات على أن "الإخوان المسلمين" يسعوون إلى "شراكات وطنية واسعة، والانفتاح"، مشددا على أن ذلك "ليس شعارا نرفعه، بل قناعة راسخة في عقولنا وقلوبنا، نسعى لتكريسها في ممارسات عملية على الأرض" وفق قوله.
وطالب القيادي الإسلامي الأردني "الكل الوطني العمل الجاد والمشترك ليكون مستقبلنا زاهرا .. ويجب أن لا يغيب عنا الخطر الصهيوني الذي يستهدفنا وامتنا، ويجب علينا دعم صمود ومقاومة أهلنا في فلسطين" وفق تأكيده.

 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.