بدء سريان هدنة إنسانية جديدة في حلب

بدأ سريان هدنة إنسانية جديدة أعلنت عنها روسيا في مدينة حلب السورية، بشكل أحادي الجانب، في تمام السادسة من صباح اليوم الجمعة (بتوقيت غرينتش).

ومن المقرّر أن تستمر الهدنة التي أعلنت عنها وزارة الدفاع الروسية، لعشر ساعات، بهدف إجلاء مقاتلين ومدنيين راغبين بمغادرة الأحياء الشرقية المحاصرة في مدينة حلب (شمال سوريا).

وقالت وزارة الدفاع الروسية في بيان لها، أمس الخميس، "تم اتخاذ قرار إرساء هدنة إنسانية في حلب في 4 تشرين ثاني/ نوفمبر من الساعة التاسعة صباحا إلى الساعة السابعة مساء (من السادسة صباحا إلى الرابعة مساء بتوقيت غرينتش)، من أجل تفادي وقوع مزيد من الضحايا، وذلك بأمر من الرئيس فلاديمير بوتين".

وشمل الإعلان أيضا تمديد وقف الضربات الجوية على مدينة حلب حتى انتهاء فترة الهدنة، مساء اليوم.

وأضافت أنه "سيُسمح لمقاتلي المعارضة بالخروج من المدينة سالمين ومعهم أسلحتهم بين التاسعة صباحا والسابعة مساء في الرابع من الشهر الجاري عبر ممرّين، كما سيُسمح للمدنيين والمرضى والجرحى بالمغادرة عبر ست ممرات أخرى".

وكانت الناطقة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا أعلنت أن الهدف الرئيسي من وقف ضربات سلاح الجو الروسي في حلب بتاريخ 18 تشرين أول/ أكتوبر الماضي، هو منح الولايات المتحدة إمكانية فصل المعارضة السورية عمّن وصفتهم بـ"الإرهابيين".

وقالت زاخاروفا في مؤتمر صحفي "إن الهدف كان إعطاء واشنطن الفرصة لتنفيذ التزاماتها بفصل المعارضة عن الإرهابيين، لكن ذلك لم يحصل"، وأضافت أن رفض المسلحين استخدام الهدنة في حلب يشير إلى رغبتهم في خوض الحرب حتى النهاية، حسب تقديرها.

من جانبها، أعلنت المعارضة السورية المسلحة عن قرارها رفض الهدنة الروسية، معربين عن عدم ثقتهم بموسكو ولا بالنظام السوري، في الوقت الذي أعلنت فيه عن بدء المرحلة الثانية من "ملحمة حلب الكبرى" لفك الحصار عن المدينة.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.