المهندسون الفلسطينيون يشكلون إطارا نقابيا لخدمة قضيتهم

انطلقت في مدينة اسطنبول التركية اليوم السبت، فعاليات المؤتمر التأسيس للتجمع الدولي للمهندسين الفلسطينيين، تحت شعار: "مهندسون في خدمة المجتمع الفلسطيني، برعاية رسمية تركية وبمشاركة مئات من المهندسين الفلسطينيين من مختلف أنحاء العالم.

وقال رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر ابراهيم أبو ثريا في حديث مع "قدس برس": "إن التجمع يسعى لكي يكون أوسع إطار نقابي هندسي من أجل الفلسطينيين في الخارج وهو يضم أكبر شريحة من المهندسين الفلسطينيين ويحاول أن يقدم أفضل الرعاية للمهندس الفلسطيني في مختلف مجالات الاحتياجات المهنية والمعيشية، وأفضل الخدمات لأبناء شعبنا أفراداً وتجمعات أينما كانوا في بلاد اللجوء والشتات، كما يسعى التجمع لتنسيق الجهود بين المؤسسات النقابية المختلفة لإنجاز المشاريع الخدماتية المتنوعة للشعب الفلسطيني في أماكن تواجده".

و"التجمع الدولي للمهندسين الفلسطينيين"، هو منظمة فلسطينية أهلية غير ربحية وهي إطار تنسيقي يعمل على خدمة المهندسين الفلسطينيين في دول اللجوء والشتات والدفاع عنهم، ويقدم الخدمة والرعاية للمجتمع الفلسطيني ولتجمعات اللاجئين في الخارج.

ويرعى "التجمع الدولي للمؤسسات والروابط المهنية الفلسطينية"، الذي يشرف عليه الناشط الفلسطيني عادل عبد الله في العاصمة النمساوية فيينا مشروع تجميع الهيئات النقابية الفلسطينية في مختلف المهن والأعمال بهدف خدمة الفلسطينيين في الشتات وتجميعهم لخدمتهم قضيتهم الفلسطينية في مختلف المحافل الدولية.

وقد أُعلن رسميا عن تشكيل "التجمع الدولي للمؤسسات والروابط المهنية الفلسطينية" في تشرين ثاني (نوفمبر) من العام الماضي في العاصمة اللبنانية بيروت.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.