خطة ألمانية لاعتراض اللاجئين في "المتوسط" وترحيلهم إلى إفريقيا

كشفت صحيفة ألمانية عن سعي برلين لمنع اللاجئين من الوصول إلى أوروبا، من خلال اعتراض طريقهم في عرض البحر الأبيض المتوسط، وترحيلهم إلى إفريقيا قبل بلوغهم سواحل القارّة الأوروبية.

ونقلت صحيفة "فيلت إمزونتاغ" الألمانية، اليوم الأحد، عن متحدثة باسم وزارة الداخلية، قولها "إن استبعاد احتمال الوصول إلى الساحل الأوروبي قد يقنع المهاجرين بتجنب القيام بهذه الرحلة التي تنطوي على تهديد للحياة، كما أنها مكلفة في المقام الأول".

وأضافت "يجب أن يكون الهدف إزالة الأساس الذي تقوم عليه منظمات تهريب البشر وإنقاذ المهاجرين من تلك الرحلة التي تنطوي على خطر على الحياة".

وتدعو خطة الوزارة إلى اعتراض اللاجئين في البحر المتوسط - وغالبيتهم من ليبيا التي يمزقها الصراع - وترحيلهم إلى تونس أو مصر أو أي من دول شمال إفريقيا، لتقديم طلبات اللجوء بشكل قانوني من هناك، وإذا ما قُبلت طلباتهم يتم نقلهم إلى أوروبا بسلام وقتئذ، بحسب الصحيفة.

وتوقّع رئيس "المكتب الاتحادي الألماني للهجرة واللاجئين"، فرانك يورغن فايزه، في تصريحات تلفزيونية، الليلة الماضية، أن يصل إجمالي الوافدين الجدد من اللاجئين خلال هذا العام إلى أقل من 300 ألف شخص، حال بقي اتفاق الاتحاد الأوروبي مع تركيا للحد من تدفقات اللاجئين قائما.

وبسبب تراجع عدد المهاجرين، قلّصت الحكومة الألمانية نفقاتها على المهاجرين للعام المقبل بنحو 450 مليون يورو (500 مليون دولار)، بحسب ما أوردته مجلة "دير شبيغل" الأسبوعية.

وكان نحو 900 ألف لاجئ معظمهم من السوريين قد وصلوا إلى ألمانيا في 2015.


ـــــــــــــــــــــ

من إيهاب العيسى
تحرير زينة الأخرس

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.