حواجز إسرائيلية تعيق حركة الفلسطينيين شمالي رام الله

 

عمدت قوات الاحتلال الإسرائيلية، اليوم الإثنين، إلى نصب العديد من الحواجز العسكرية في مدينة رام الله (شمال القدس المحتلة)، وعلى مداخلها الشمالية، ما تسبّب بإعاقة حركة المواطنين الفلسطينيين.

وقالت مصادر محلية وشهود عيان، إن قوة إسرائيلية مكونة من 20 جنديًا نصبت حاجزًا عسكريًا على دوار "عين سينيا" (شمالي رام الله)، وأعاقت حركة المرور ما تسبب بأزمة "خانقة" أمام الداخلين للمدينة.

ومن الجدير بالذكر أن دوار "عين سينيا" هو المسلك الرئيسي لدخول المواطنين الفلسطينيين لمدينة رام الله من جهة الشمال، وعادة ما يشهد حركة مرور نشطة في ساعات الصباح.

وفي سياق متصل، أعاقت قوات الاحتلال المتمركزة على حاجز "عطارة" العسكري (شمالي رام الله)، صباح اليوم، سير المركبات على الحاجز ودققت في البطاقات الشخصية للمواطنين.

وذكر شهود عيان أن قوات الاحتلال أخضعت عددًا من المركبات الفلسطينية للتفتيش، ما تسبب بأزمة "خانقة".

وكانت قوات الاحتلال، قد أغلقت قبل نحو أسبوع حاجز "بيت إيل" العسكري (المدخل الشمالي لمدينة البيرة الملاصقة لرام الله)، ومنعت المواطنين من اجتيازه.

وعادة ما تتذرع قوات الاحتلال بأن الإجراءات العسكرية التي تفرضها على المدن الفلسطينية بالضفة الغربية يرتبط بخروج مقاومين منها وتنفيذ عمليات ضد أهداف إسرائيلية وإيقاع خسائر في صفوف قواته والمستوطنين.

وكانت المقاومة الفلسطينية، قد نفذت مؤخرًا عمليات إطلاق نار ومحاولة طعن ضد أهداف إسرائيلية بمحيط مدينة رام الله (مركز النشاط والقرار السياسي للسلطة الفلسطينية)، أسفرت عن إصابة ثلاثة جنود إسرائيليين (على حاجز بيت إيل) واستشهد على إثرها فلسطينيان.


ــــــــــــــ

من خلدون مظلوم
تحرير زينة الأخرس

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.