اجتماع أمني ثلاثي لمناقشة الخروقات الاسرائيلية في لبنان

طالبت "قوة حفظ السلام المؤقتة في لبنان" التابعة للأمم المتحدة (يونيفيل)، اليوم الخميس، الجانب الاسرائيلي بضرورة وقف خروقاتها والانسحاب من الجزء اللبناني من بلدة "الغجر".

جاء ذلك في الاجتماع الثلاثي الذي ترأسه قائد قوة الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان، الجنرال مايكل بيري، إلى جانب ضباط من الجيش اللبناني والجيش الإسرائيلي عند معبر رأس الناقورة جنوب لبنان. 

وبحسب بيان "يونيفيل"، فقد تم خلال الاجتماع بحث المواضيع المتعلقة بتطبيق القرار 1701 والحوادث الحاصلة في الفترة الأخيرة في منطقة جنوب الليطاني، حيث عرض الجانب اللبناني الخروقات الإسرائيلية البرية والبحرية والجوية، مطالبا بوقفها فورا إلى جانب انسحاب إسرائيل من شمال الغجر. 

كما تمت إثارة حادثة إطلاق النار في "كفركلا" في 26 تشرين أول/أكتوبر الماضي، حيث أكدت السلطات اللبنانية أن الجانب الإسرائيلي تصرف بشكل أحادي حينها ولم يحترم آلية التنسيق والارتباط. 

ومن جهته، تطرق قائد "يونيفيل" إلى تقرير الأمين العام للأمم المتحدة الأخير حول تطبيق القرار 1701 وبخاصة لجهة مطالبة إسرائيل بوقف خروقاتها الجوية والانسحاب الفوري من الجزء اللبناني من بلدة "الغجر" ومطالبة الجانبين بالعمل من أجل الهدف الاستراتيجي وهو التوصل إلى وقف دائم لإطلاق النار. 

ودعا الجنرال بيري الجانبين إلى التقيد بآلية التنسيق والارتباط في معالجة جميع الحوادث، والتعاون معه من أجل المحافظة على الاستقرار في منطقة عمليات القوات الدولية وصولا إلى الخط الأزرق. 

يذكر أن الاجتماع الثلاثي يعقد بشكل دوري منذ نهاية حرب تموز/يوليو عام 2006 في مركز للقوات الدولية عند معبر (الناقورة) الحدودي وبمشاركة ممثلين عن الجيشين اللبناني والاسرائيلي وقوات "يونيفيل". 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.