رصد خاص.. 60 نقطة تماس مع الاحتلال خلال الأسبوع الماضي

أصاب جنود الاحتلال الإسرائيلي خلال الأسبوع الماضي (5 حتى 10 من تشرين ثاني/ نوفمبر الجاري) شاباً وطفلاً في الضفة الغربية المحتلة، بحجة محاولة الأول تنفيذ عملية طعن، والثاني بحجة إلقاء زجاجة حارقة.

وذكرت وكالة "قدس برس" انترناشيونال للأنباء، أن جنود الاحتلال أطلقوا النار باتجاه الشاب محمد الجلاد (32 عامًا) وهو من سكان مدينة طولكرم، بحجة محاولته تنفيذ عملية طعن في بلدة حوارة جنوبي نابلس.

وأضافت أن قوات الاحتلال أصابت الطفل أنس زيد (15 عاماً) بزعم رشق زجاجة حارقة باتجاه القوات الإسرائيلية على حاجز عطارة شمالي رام الله.

واعتقلت قوات الاحتلال يوم أمس الخميس، شاباً مقدسياً قرب محطة القطار التهويدي الخفيف شمالي القدس، بعدما زعمت العثور بحوزته على سكين، مشتبهة به في محاولة تنفيذ عملية طعن ضد الإسرائيليين. 

كما اعتقلت قوات الاحتلال شاباً مقدسياً وسيّدة من شمال ووسط القدس المحتلة، بحجة تخطيطهما أو ما أسمته الشرطة الإسرائيلية بـ"نيّة" لتنفيذ عمليات ضد عناصر الاحتلال الإسرائيلي ومستوطنيه.

ونفّذ الشبّان الفلسطينيون سلسلة من عمليات الرشق بالحجارة والزجاجات الحارقة، استهدفت الجنود الإسرائيليين على الحواجز وكذلك المستوطنين ومركباتهم والحافلات التي تقلّهم في الأراضي الفلسطينية، حيث كان يوم أمس الخميس أكثر أيام الأسبوع الماضي تصاعداً في عمليات رشق الحجارة و"المولوتوف" والطلاء.

وبلغت حصيلة الإصابات الإسرائيلية نتيجة العمليات التي نفّذها الشبان الفلسطينيون، أربع إصابات، حيث أُصيبت مستوطنة يهودية بـ"عبوّة ناسفة" قرب معسكر "قبة راحيل" شمالي بيت لحم، كما أُصيبت أخرى بالحجارة قرب بلدة تقوع شرقي المدينة.

وأُصيب جندي إسرائيلي خلال المواجهات التي اندلعت في قرية العيساوية شرق مدينة القدس، كما أُصيب مستوطن يهودي بالرشق بالحجارة قرب "حلحول" شمالي مدينة الخليل.

أمّا حصيلة الإصابات في صفوف الفلسطينيين فقد بلغت 14 إصابة، حيث أُصيب شاب وطفل برصاص الاحتلال الحي، كما أُصيب ثمانية شبان بالاختناق جرّاء استنشاق الغاز السام، في حين أُصيب أربعة آخرون نتيجة اعتداءات المستوطنين وقوات الاحتلال عليهم بالضرب.

وسجّلت مدينة رام الله المرتبة الأولى في نقاط التماس، حيث رصدت "قدس برس" 15 نقطة خلال الأسبوع الماضي (معسكر عوفر، بيتين، مستوطنة بيت إيل، بيت عور التحتا، دير نظام، المزرعة الغربية، مستوطنة بيت حورون، مخيم الجلزون، سنجل، ترمسعيا، حاجز عطارة، مستوطنة بيسغوت، مستوطنة حلميش، بيتللو، حاجز مكابيم).

أمّا مدينة الخليل فقد كانت في المرتبة الثانية مسجّلة 10 نقاط تماس (حلحول، يطا، بيت أمر، مخيم العروب، مستوطنة كرمي تسور، مجمع مستوطنات غوش عتصيون، مخيم الفوار، مستوطنة زيف، مستوطنة نيجهوت، إذنا)، ومثلها في مدينة بيت لحم (مستوطنة بيتار عيليت، الخضر، مستوطنة معاليه عاموس، معسكر قبة راحيل ، بيت فجار، أم سلمونة، مستوطنة مجدال عوز، حوسان، مستوطنة إفرات، تقوع).

فيما سجّلت القدس وضواحيها 8 نقاط تماس (أبو ديس، مخيم شعفاط، الطور، شعفاط، العيساوية، مستوطنة كوخاف يعقوب، حزما، مستوطنة بسغات زئيف)، وسبع نقاط في نابلس (سبسطية، حوارة، محيط قبر يوسف، بيت فوريك، أوصرين، قبلان، اللبن الشرقية).

وفي مدينة طولكرم، أحصت "قدس برس" ثلاث نقاط (طولكرم، قفين، نور شمس)، ونقطتان في كل من؛ جنين (قباطية، جنين)، وقلقيلية (عزون، جيوس)، والداخل الفلسطيني المحتل (الناصرة، جسر الزرقا)، ونقطة واحدة في سلفيت (مستوطنة عمانوئيل).

ــــــــــــــــــــــــــــــــــ

فاطمة أبو سبيتان

تحرير ولاء عيد

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.