"حماس" تدعو لوقف الاعتقال السياسي في جامعات الضفة الغربية

دعت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، إلى وقف الاعتقال السياسي في جامعات الضفة الغربية المحتلة.

وطالب الناطق باسم حركة "حماس" حسام بدران، الكل الفلسطيني بفصائله ومؤسساته وشرائح المجتمع كافة إلى الضغط على السلطة الفلسطينية لوقف حال الاستنزاف التي تعيشها الجامعات الفلسطينية بسبب تغول الأجهزة الأمنية بالاعتقالات السياسية للطلبة الجامعيين.

وأكد بدران في تصريح صحفي له، أن حملة الاعتقالات والملاحقات التي تمارسها الأجهزة الأمنية بالضفة بحق طلبة الجامعات، تأتي على خلفية عملهم النقابي والطلابي، والذي يعد تدخلًا سافرًا في شأن الجامعات الداخلي، معتبراً ذلك "محاولة بائسة لتدمير مستقبل جيل شاب عبر مواصلة ملاحقته وترهيبه".

وأوضح بدران بأن تركّز الاعتقالات السياسية بالضفة في الآونة الأخيرة على طلبة الجامعات يضر بمصالح الواقع التعليمي الفلسطيني، كما أنه يقلل من احترام هذه الجامعات التي ينبغي لها أن توفر الأمن والاستقرار لطلبتها. 

وأشاد القيادي في حماس بحملة "جامعات آمنة" التي انطلقت في عدد من جامعات الضفة، مشيرًا إلى أنها تعبر عن حجم ما يتعرض له الطلبة من ملاحقات واعتقالات تعرقل من سير حياتهم التعليمية. 

يشار إلى أن حملة انطلقت في جامعات الضفة باسم "جامعات آمنة" تهدف إلى المطالبة بوقف التدخل الأمني من قبل أجهزة السلطة بحق طلبة الجامعات، وللفت النظر على حجم ما يتعرض له الطلاب من اعتقالات وملاحقات على خلفية نشاطهم النقابي في الجامعات.

ورصدت "لجنة أهالي المعتقلين السياسيين"(تابعة لحركة حماس)، 507 انتهاكا ارتكبتها أجهزة أمن السلطة الفلسطينية بالضفة الغربية المحتلة، خلال شهري تشرين أول/ أكتوبر، وأيلول/ سبتمبر الماضيين، بينهم 191 حالة اعتقال و164 استدعاء، على خلفيات سياسية.

وقالت اللجنة إن أجهزة أمن السلطة خلال الشهرين الماضيين ركزت اعتقالاتها على طلبة الجامعات على خلفية نشاطهم النقابي، وخاض عدد منهم إضرابًا مفتوحًا عن الطعام لنيل حريتهم من سجون السلطة.

ومن الجدير بالذكر أن أجهزة السلطة تنفي ممارسة أي اعتقال سياسي في الضفة الغربية وتعمد دومًا إلى تكذيب الأحاديث والروايات حول وجود حالات تعذيب يتعرض لها معتقلون على خلفية سياسية، حيث أكد اللواء عدنان الضميري الناطق الرسمي باسم المؤسسة الأمنية في عدة مناسبات، على أن "عمل الأجهزة الأمنية يخضع لرقابة شديدة ويجري فرض عقوبات على من يخالف القوانين"، وفق تأكيده.

وتقول المؤسسة الأمنية الفلسطينية إنها على استعداد تام للتحقيق في أي تجاوز للقانون واتخاذ الإجراءات الضرورية اللازمة للحفاظ على حقوق المواطن.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.