انتقادات فلسطينية لشرعنة المستوطنات ومنع الآذان في المساجد

أبو ردينة: الإجراءات الأخيرة ستجر المنطقة إلى كوارث ووزير الأوقاف: منع الآذان عنصرية تجاوزت الأبعاد السياسية

قال الناطق الرسمي باسم رئاسة السلطة الفلسطينية، نبيل أبو ردينة، إن الإجراءات الإسرائيلية الأخيرة (منع الآذان وتشريع البؤر الاستيطانية) ستجر المنطقة إلى كوارث.

وحذر أبو ردينة في تصريح صحفي مقتضب له اليوم الأحد؛ نشرته وكالة الأنباء الرسمية (وفا)، من خطورة تلك الإجراءات، مشيرًا إلى أنها مرفوضة بالكامل.

وشدد المسؤول الفلسطيني على أن القيادة ستتوجه إلى مجلس الأمن الدولي وإلى كل المؤسسات الدولية، لوقف هذه الإجراءات الإسرائيلية التصعيدية.

بدوره، رأى وزير الأوقاف والشؤون الدينية، يوسف ادعيس، أن المصادقة على منع رفع الآذان في القدس والأحياء العربية المحيطة بها، "يعبر عن عنصرية تجاوزت الأبعاد السياسية لتصل إلى أبعاد دينية تنذر المنطقة كلها بحرب دينية".

وأفاد ادعيس في بيان له اليوم، بأن "هذا العمل ينضح تطرفًا وعنصرية تجاه أبناء الديانة الإسلامية في القدس، (...)هذه المصادقة لن تغير من الواقع الديني للمدينة وحرية المعتقدات بها، بل ستجعلنا أكثر التزامًا بمقدساتنا وممتلكاتنا الوقفية، التي تعبر عن هويتنا وثقافتنا الوطنية والسياسية".

مؤكدًا أن الاحتلال يُحاول إلغاء القدس، كونها مدينة تعددية مارست فيها الديانات السماوية عبادتها وشعائرها بحرية كاملة على مدار تاريخها، وتحويلها إلى مدينة بسماتٍ إقصائية تعبر عن لون عنصري صهيوني متطرف، وفق البيان.

ودعا الوزير الفلسطيني أبناء المدينة المقدسة (القدس)، إلى الوقوف بحزم وقوة في وجه الهجمة الإسرائيلية التي تأخذ أشكالًا جديدة.

وطالب وزير الأوقاف الفلسطيني، المجتمع الدولي والعالمين العربي والإسلامي، والمؤسسات الدولية ذات الاختصاص، بحماية الأماكن المقدسة والمقدسات الإسلامية والمسيحية، والعمل الفوري على دفع تل أبيب للتراجع عن هذه "القرارات المتطرفة وغير المسؤولة".

من جهتها، قالت الحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني المحتل 48، إنها لن تسمح لحكومة الاحتلال الإسرائيلي "بإسكات صوت الآذان"، مشددة على أن تل أبيب تنفذ "مخططًا عنصريًا فاشيًا".

وأفادت الحركة في بيان لها اليوم الأحد، بأن الآذان "شعيرة تعبدية من الشعائر الدينية الإسلامية، وهو تعبير مهم عن حرية العبادة والاعتقاد في البلاد".

وكانت حكومة الاحتلال، قد صادقت مساء اليوم الأحد على مشروع قانون يمنع الآذان عبر مكبرات الصوت في المساجد، وآخر من شأنه إضفاء الشرعية بأثر رجعي على البؤر الاستيطانية في الضفة الغربية.

وأفادت صحيفة "هآرتس" العبرية على موقعها الإلكتروني، بأن اللجنة صادقت على مشروع قانون يمنع الآذان عبر مكبرات الصوت في المساجد (قدمه موتي يوغيف، عضو حزب "البيت اليهودي" اليميني، ونواب يمينيين آخرين)‎؛ وصادقت بالإجماع على قانون تسوية قضية البؤر الاستيطانية (طرحته وزيرة القضاء أييلت شاكيد من "البيت اليهودي").

ــــــــــــــ

من خلدون مظلوم

تحرير ولاء عيد

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.