مخابرات الاحتلال تستدعي عائلة أسير مضرب عن الطعام

عقب تدهور وضعه الصحي واستمرار إضرابه لليوم الـ 51 على التوالي

استدعت مخابرات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الإثنين، عددًا من أفراد عائلة الأسير أنس شديد من الخليل (جنوب القدس المحتلة) للمقابلة، بعد تدهور وضعه الصحي.

وأوضح عبد المجيد شديد شقيق الأسير، لـ "قدس برس"، أن ضابط مخابرات الاحتلال استدعاه هاتفيًا بالإضافة إلى والده ووالدته للمقابلة في مركز تحقيق "عتصيون" (شمال الخليل) حول ما يخص الأسير شديد وتدهور وضعه الصحي بشكل كبير.

ورفضت المحكمة العليا الإسرائيلية التماسًا بالإفراج عن الأسير شديد الموجود في مستشفى "آساف هاروفيه" الإسرائيلي، والمضرب عن الطعام منذ 51 يومًا تنديدًا باعتقاله إداريًا والتمديد له دون تهمة أو محاكمة.

واعتبر رئيس "هيئة شؤون الأسرى والمحررين"، عيسى قراقع، أن قرار المحكمة الاسرائيلية بمثابة "إعدام بحق أنس الذي يعيش أوضاعًا صحية معقدة".

وأشار قراقع في بيان له، إلى أن الأسير شديد فقد الذاكرة والقدرة على المشي والحركة والنطق، ويعاني من صداع مزمن ودوخة مستمرة وعدم اتزان وضعف في عضلة القلب وضيق في التنفس، وصعوبة في الرؤية وآلام حادة في العينين والصدر والبطن وفقد كثير من وزنه.

وحمل قراقع الاحتلال الإسرائيلي و"أدواته" المسؤولية الكاملة عن حياة أنس، مطالبًا المجتمع الدولي وكافة المؤسسات الحقوقية والإنسانية لبذل كل الجهود لإنقاذ حياته.

يُذكر أن الأسير أنس شديد (20 عاما)، من بلدة دورا قضاء الخليل، اعتقلته قوات الاحتلال في الثاني من آب/أغسطس الماضي وحولته للاعتقال الإداري.

ــــــــــــــ

من يوسف فقيه
تحرير خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.