قوات حفظ السلام بالجولان المحتل تبدأ في العودة بعد عامين من انسحابها

أعلنت الأمم المتحدة أن قواتها لمراقبة فض الاشتباك في مرتفعات الجولان السورية المحتلة (أوندوف) بدأت، اليوم الاثنين، عودة محدودة إلى المنطقة التي انسحبت منها في أيلول/سبتمبر 2014 مع اشتداد القتال في سوريا.

وقال نائب المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة فرحان حق، في مؤتمر صحفي بمقر المنظمة الدولية في نيويورك، اليوم، إن قوات "أوندوف" بدأت اليوم الاثنين عودة محدودة إلى معسكر "الفوار" بمرتفعات الجولان، تنفيذا لقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2294 الصادر في حزيران/يونيو الماضي.

وأكد المسؤول الأممي أن "طرفي اتفاق فك الاشتباك يواصلان دعمهما لعودة القوة إلى معسكر الفوار"، دون أن يحدد عددها.

واعتمد مجلس الأمن الدولي، في يونيو/حزيران الماضي، قراراً بتمديد ولاية قوة الأمم المتحدة لفض الاشتباك في مرتفعات الجولان السورية المحتلة لمدة ستة أشهر، تنتهي في 31 كانون أول/ديسمبر 2016.

وأُنشئت قوة "أوندوف"، بقرار من مجلس الأمن الدولي، عام 1974 لمراقبة اتفاقية فض الاشتباك بين سوريا وإسرائيل في مرتفعات الجولان التي تحتلها الأخيرة منذ حرب حزيران/يونيو 1967.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.