أوباما: مسؤوليات الرئاسة ستكبح من تصريحات ترامب

قال الرئيس الأمريكي باراك أوباما، إن مسؤوليات رئاسة الولايات المتحدة "ستكبح" تصريحات الرئيس المنتخب للبلاد دونالد ترامب.

وأضاف أوباما في مؤتمر صحفي عقده أمس في آخر جولة مجدولة له خارج البلاد "لهذا المنصب أسلوب في ايقاظك"، في إشارة إلى المتاعب التي يلقيها البيت الأبيض على كاهل الرئيس الأمريكي.

إلا أن أوباما أشار بأنه حين التقى بترامب في البيت الأبيض الأسبوع الماضي، وأعرب الأخير عن "اهتمام كبير بالمحافظة على جوهر علاقاتنا الاستراتيجية"، في إشارة إلى حلف الناتو الذي كان المرشح الجمهوري السابق قد ألمح أثناء حملته الانتخابية عن رغبته بهجر الحلف الدولي مالم يدفع أعضاءه "استحقاقهم العادل".

واعتبر الرئيس الأمريكي أن كون خلفه "عملي" وليس أيديولوجيًا "سيساعده طالما أنه محاط بأناس جيدين ولديه إحساس واضح بتوجهه".

وفي رد على سؤال صحفي حول إذا ما كان يتوقع من ترامب إنهاء الاتفاق النووي الذي توصلت إليه القوى العظمى مع إيران، قال أوباما "الانسحاب من الاتفاق النووي سيتطلب فرض العقوبات على البلدان الأخرى في أوروبا والصين وروسيا، والتي لا زالت ملتزمة بالاتفاق، لأنها من وجهة نظرها فإن إيران تفعل ما عليها فعلًا (طبقًا للاتفاق)".

وعلى الصعيد السوري، فقد اعترف الرئيس الأمريكي بفشل سياساته المتعلقة بسوريا "أقر بأن هذا لم ينجح، وهو أمر أواصل التفكير به يوميًا، وسنواصل محاولة إيجاد صيغة ما، تسمح لنا بأن نرى نهاية لهذه المعاناة".

وفاز الجمهوري، ترامب، برئاسة الولايات المتحدة، بعد حصوله على 276 صوتًا من المجمع الانتخابي، مقابل 218 لصالح مرشحة الحزب الديمقراطي، هيلاري كلينتون، حسب نتائج الانتخابات التي جرت الثلاثاء الماضي.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.