تونس.. تأجيل مستمر للانتخابات المحلية والجهوية

عاد الجدل إلى الساحة السياسية التونسية، بشأن موعد أول انتخابات بلدية بعد نجاح الثورة التونسية في إزاحة نظام الرئيس السابق زين العابدين بن علي، التي كان مقررا لها أن تجري العام المقبل.

وتهدف هذه الانتخابات، التي تشرف عليها "الهيئة المستقلة لللانتخابات"، لانتخاب أعضاء المجالس البلدية في بلديات تونس الـ 350 والمجالس الجهوية في ولايات (محافظات) تونس الـ 24.

وقد أكد رئيس الهيئة المستقلة للانتخابات شفيق صرصار في تصريحات سابقة له أنه إذا وقعت المصادقة على قانون الإنتخابات البلدية في كانون ثاني (يناير) المقبل، فمن المقرر أن تجري الإنتخابات في تشرين أول (اكتوبر) من العام المقبل.

وسبق أن حدّدت الهيئة موعدا للانتخابات البلدية في 2015 ليتم تأجيلها إلى سنة 2016 ثمّ إلى سنة 2017 مع إمكانية التأجيل مرة أخرى إلى سنة 2018.

إلا أن بعض التقارير السياسية والإعلامية، رجحت أن يتم تأجيل الانتخابات البلدية والجهوية، ليس إلى عام 2017 أو 2018، وإنما إلى عام 2019، لتجري مع الانتخابات التشريعية والرئاسية.

ويرجع هؤلاء السبب في ذلك، إلى اشكاليات تنظيمية يعيشها الحزب الحاكم، "نداء تونس"، الذي يعرف انقسامات حادة منذ فوزه بالانتخابات الأخيرة عام 2014، وفي ظل أنباء عن توجه رئيسه الشرفي، الرئيس الباجي قايد السبسي لتأسيس حزب سياسي جديد.

ويخشى المعارضون للتعجيل بالانتخابات المحلية خلال العام المقبل، إلى امكانية سيطرة حزب "حركة النهضة" على معظم البلديات والمجالس الجهوية في ظل تراجع آداء بقية الأحزاب، بسبب الصراعات التي تشق صفوفها.

لكن ذلك لا ينفي وجود خلافات بين الحزبين الرئيسيين بشأن مشروع قانون الانتخابات المفترض أن يناقشه البرلمان، ويتعلق بمسألة السماح للأمنيين والعسكريين بالمشاركة في الانتخابات من عدمها، فبينما يؤيد "نداء تونس" ذلك ترفضه "النهضة".

ويشير مراقبون، إلى أن الظروف الاقتصادية المرشحة للتأزم أكثر مع مطلع العام المقبل، لا تسمح بإجراء انتخابات محلية وجهوية في الوقت الراهن.

و"المجلس البلدي" هو جماعة محلية ومجلس محلي يدير شؤون كل بلدية من بلديات تونس الـ350. ويتم انتخاب أعضاء المجالس البلدية في تونس منذ الانتخابات البلدية التونسية 1957 مباشرة من الشعب.

بعد الثورة التونسية في 2011 تم حل أغلب المجالس البلدية وتعويضها بنيابات خصوصية تم تعيين أعضائها.

أما "المجلس الجهوي"، فهو جماعة محلية ومجلس محلي يدير شؤون كل ولاية من ولايات (محافظات) تونس الـ 24.

تم إنشاء هذه المجالس في 1989، وأعضاؤها هم أعلى المسؤولين الحكوميين في الجهة ونوابها وآخرين يتم تعيينهم.

وبداية من الانتخابات المقبلة، أصبح أعضاء المجالس الجهوية يتم انتخابهم مباشرة من الشعب.

أما "الهيئة المستقلة للانتخابات" فهي الهيئة المسؤولة عن تنظيم الانتخابات في تونس، وقد تم تأسيسها في 18 نيسان (أبريل) 2011، من قبل "الهيئة العليا لتحقيق أهداف الثورة والإصلاح السياسي والانتقال الديمقراطي"، وذلك أشهر قليلة بعد الثورة التونسية التي أطاحت بالرئيس زين العابدين بن علي ونظامه.

وتحل الهيئة محل وزارة الداخلية التي أشرفت على الانتخابات منذ 1956 وحتى تأسيس هذه الهيئة.

أول انتخابات تنظمها هذه الهيئة كانت في تشرين أول (أكتوبر) 2011 وهي انتخابات "المجلس الوطني التأسيسي".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.