الأوقاف الأردنية: أي قرار اسرائيلي بخصوص الأذان بالمسجد الأقصى "باطل"

اعتبرت وزارة الأوقاف الأردنية، اليوم الثلاثاء، أن "أي قرار يصدر عن الاحتلال الإسرائيلي بخصوص الأماكن المقدسة في مدينة القدس، بما فيها منع رفع الأذان، باطل ولا يؤخذ به".

وقال مساعد أمين عام وزارة الأوقاف، عبد الله العبادي، في تصريح لوكالة الأنباء الأردنية (بترا)، إنه وبموجب القوانين الدولية لا يجوز للمحتل إجراء أي تغيير تاريخي على المدينة التي يحتلها.

وشدد على أن القوانين الدولية تُؤكد إبقاء الأمور على حالها في المدينة المحتلة، دون السماح بإحداث تغييرات عليها، "ما يؤكد أن أي قرار إسرائيلي تجاه القدس هو قرار باطل ولا يعتد به كونها تقع تحت الاحتلال"، بحسب قوله.

وأكد العبادي أن رفع الأذان من على مآذن الأقصى الشريف "صدح به الصحابي الجليل بلال بن رباح منذ تحرير الأقصى في عهد عمر بن الخطاب رضي الله عنهما، وما زال وسيبقى يرفع إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها".

وكانت اللجنة الوزارية الإسرائيلية لشؤون التشريع، قد صادقت يوم الأحد الماضي على مشروع قانون يفرض قيودًا على استخدام مكبرات الصوت في رفع الأذان.

وينص مشروع القانون، الذي يشترط أن يحصل على مصادقة الـ "كنيست" (برلمان الاحتلال) بثلاث قراءات، قبل أن يكتسب قوة القانون، على حظر تشغيل السماعات الخارجية بالمساجد في الأماكن المختلطة بين المسلمين واليهود والمسيحيين، وفق آلية تقدرها السلطات المحلية والشرطة.

وسيمنح مشروع القانون، في حال إقراره، الشرطة الإسرائيلية صلاحية استدعاء مؤذنين، وفرض غرامات مالية على المخالفين منهم.

ووفقًا لمعطيات دائرة الإحصاء المركزية الإسرائيلية (حكومية)، يعيش ما يزيد عن مليون و400 ألف عربي فلسطيني في "إسرائيل" ويشكلون 20 في المائة من عدد السكان البالغ أكثر من 8 ملايين نسمة.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.