مقتل 42 مدنيا في حلب بقصف طيران النظام والروسي خلال 24 ساعة

قُتل ما لا يقل عن 42 مدنياً بينهم أطفال ونساء، وأصيب العشرات، جراء قصف لطيران النظام وروسيا على الأحياء الشرقية المحاصرة في حلب شمالي سوريا، خلال الـ24 ساعة الماضية.

وبحسب الأرقام التي أوردها الدفاع المدني بحلب بصفحته على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، فإن الطائرات الروسية وطائرات النظام التي لم تفارق سماء المدينة منذ ظهر أمس أدى قصفها إلى سقوط 42 قتيلاً وجرح 83 آخرين. 

وأوضح الدفاع المدني، أن القصف استهدف أحياء صلاح الدين، الأنصاري، السكري، الفردوس، القاطرجي، الميسر، المواصلات، الشعار، طريق الباب، الصاخور، و ضهرة العواد، وباب النيرب.

يشار إلى النظام السوري قد استأنف قصفه للأحياء الشرقية المحاصرة في مدينة حلب، تزامناً مع شن القوات الروسية لعملية واسعة ضد المعارضة المسلحة.

وأعلن وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو، أمس الثلاثاء، عن بدء عملية واسعة ضد المعارضة المسلحة في ريفي إدلب وحمص، بمشاركة حاملة الطائرات الأميرال كوزنتسوف، التي أطلقت صواريخ عابرة من نوع "كاليبر" على أهداف سورية.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.