الاحتلال يصادر معدات وممتلكات لمصانع "الفحم" قرب جنين

صادرت قوات الاحتلال الإسرائيلي صباح اليوم الخميس، معدات وممتلكات يستخدمها المواطنون الفلسطينيون في صناعة الفحم قرب مدينة جنين (شمال القدس المحتلة).

وأوضح رئيس المجلس المحلي في قرية زبدة، صالح عمارنة، أن قوة من جيش الاحتلال ترافقها جرافتيْن وشاحنات، اقتحمت المنطقة الواقعة بين القرية وبلدة يعبد (جنوبي غرب جنين)، والتي توجد بها عشرات مشاغل الفحم، والتي يعتاش مئات الفلسطينيين على عوائدها.

وأضاف رئيس المجلس المحلي، خلال حديث مع "قدس برس"، أن القوة الإسرائيلية قامت بمصادرة 200 طن من الخشب، والتي تستخدم في صناعة الفحم، بالإضافة إلى تركتورات وخزان مياه، ومعدات تستخدم في عمليات التصنيع.

وأشار إلى أن الاحتلال تذرع بأن هذا "المفاحم" تتسبب في تلويث المنطقة، وبالتالي إصابة المستوطنين المُقيمين في المستوطنات القريبة بالأذى والأمراض، وفق قوله.

وبيّن أن خطوة الاحتلال كانت "مفاجئة"، وأن السلطات الإسرائيلية لم تخطر أصحاب "المفاحم" قبل ذلك، لافتًا النظر إلى أن الاحتلال أبلغ السلطة الفلسطينية بمنع استمرار وجود هذه المصانع بالمنطقة، للذرائع التي أوردها خلال عملية مصادرة ممتلكاتها.

ولفت إلى أنهم بصدد التواصل مع الجهات المعنية للتحرك والاعتراض على الخطوة الإسرائيلية، أمام المؤسسات القانونية والحقوقية التي المختصة بهذه الانتهاكات.

وشدد عمارنة، على أن انتهاك الاحتلال "استهداف للمواطنين الفلسطينيين في أرزاقهم، وأن الأسباب التي ساقها ذر للرماد في العيون، للتغطية على الهدف الرئيس من وراء ذلك وهو التضييق على عشرات العائلات التي تعتمد على هذه المصانع في تحصيل رزقها".

ــــــــــــــ

من محمد منى

تحرير خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.