الخارجية الأمريكية تعتذر عن تصريحات كيري بشأن السلام في اليمن

أعلنت الرئاسة اليمنية أنها تلقت "رسالة اعتذار" من الخارجية الأمريكي، بشأن تصريحات كيري الأخيرة حول عملية السلام في اليمن.

وقالت الرئاسية اليمنية، إن العتذار جاء من خلال رسالة قدمها اليوم الخميس مساعد وزير الخارجية الأمريكي، تيم ليندر كينغ، للرئيس عبد ربه منصور هادي.

وقالت وكالة الأنباء اليمنية "سبأ" إن مساعد وزير الخارجية الأمريكي نقل الاعتذار عما حصل، وقال: "لا يمكن للسلام أن يتحقق إلا بمشاركة قيادة اليمن الشرعية باعتبارها أساس السلام وداعية دائمة له خلال محطات السلام والمفاوضات المختلفة".

وأضاف: "ان خارطة الطريق هذه لا تعد اتفاقية بل مرشدا ودليلا اوليا لبدء واستئناف المفاوضات التي يمكن طرح فيها ومن خلالها ما يمكن لانجاح فرص السلام دون تدخل او ضغوط من احد باعتبار الحل في النهاية يصنعه اليمنيون انفسهم"، على حد تعبيره.

وكان وزير الخارجية اليمني عبد الملك المخلافي، قد أكد في تصريحات خاصة لـ "قدس برس"، أن إعلان وزير الخارجية الأمريكي عن اتفاق الحركة الحوثية في اليمن وحلفائها من جهة والتحالف الذي تقوده السعودية من جهة اخرى على الالتزام بوقف للاعمال الحربية في اليمن اعتبارا من الـ 17 من الشهر الحالي، بأنه "تصريح إعلامي يعكس نيات ولا يعبر عن وقائع".

وقال المخلافي: "لا يوجد أي اتفاق مع الحوثيين من أي نوع، وما صدر من تصريحات يعبر عن نوايا أكثر من أنه يعكس حقائق، وقد جاء بناء على حوار بين الأمريكيين والحوثيين".

ونفى المخلافي أن يكون التحالف العربي جزءا من هذا الاتفاق، وقال: "التحالف لا يمكنه أن يدخل طرفا في مشكلة يمنية، التحالف جاء لمساندة الحكومة".

وأضاف: "الأمر لا يتجاوز أن يكون تعبيرا عن بعض الاجتهادات لمحاولة الوصول إلى حل خصوصا مع قرب نهاية إدارة الرئيس أوباما لتحقيق بعض النجاحات".

وكان مصدر مسؤول في وزارة الخارجية العمانية قد أعلن أنه في ضوء الزيارة التي قام بها وزير الخارجية الأمريكي جون كيري إلى مسقط ومباحثاته مع وفد صنعاء، فقد تم الاتفاق على الالتزام بوقف الأعمال القتالية اعتبارا من يوم غد الخميس 17 تشرين ثاني (نوفمبر) الجاري، شريطة التزام الأطراف الأخرى بتنفيذ ذات الالتزامات، وعلى استئناف المفاوضات نهاية الشهر الجاري.

وأشار ذات المصدر إلى أن المفاوضات المرتقبة ستكون على أساس "خارطة الطريق، وفق التراتبية، التي قدمها المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى اليمن كأساس للمشاورات من أجل التوصل إلى تسوية شاملة للصراع ومنها العمل على تشكيل حكومة وحدة وطنية جديدة تباشر عملها في مدينة صنعاء الآمنة قبل نهاية العام الجاري".

وأكد ذات المصدر ترحيب السلطنة بهذا الاتفاق وأعرب عن أمله ان تساهم هذه الخطوة في استئناف المفاوضات اليمنية وصولا إلى تحقيق تسوية شاملة في اليمن.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.