تركيا: منع رفع الأذان إهانة لمدينة القدس وتاريخها

اعتبرت تركيا، اليوم الاثنين، أن مشروع القانون الإسرائيلي الذي يقيد استخدام مكبرات الصوت لرفع الأذان في المسجد الأقصى يعدّ إهانة لمدينة القدس وتاريخها.

وقال المتحدث باسم الحكومة التركية نعمان قورتولموش، في مؤتمر صحفي عقده، اليوم الإثنين "هذا غير مقبول إطلاقاً، ومناف للحريات الدينية والوجدانية".

وأضاف "القدس تعد مسرحاً للتعايش السلمي بين الأديان المختلفة عبر العصور، ومشروع القانون الإسرائيلي يعدّ إهانة لثقافة وماضي وتاريخ مدينة القدس.

وأعرب قورتولموش عن اعتقاده أن الحكومة الإسرائيلية "لن تقدم على تطبيق هذا المشروع، معتبراً أنّ تطبيقه سيدفع بشريحة واسعة من المدافعين عن حرية المعتقدات والأديان حول العالم، للاحتجاج على القانون".

وفي 13 تشرين ثاني/نوفمبر الجاري صادقت اللجنة الوزارية الإسرائيلية لشؤون التشريع، على مشروع قانون يفرض قيودًا على استخدام مكبرات الصوت في رفع الآذان، في المساجد داخل مدينة القدس، ولقي القرار إدانات عربية وإسلامية واسعة.

وتأجّل التصويت على مشروع القانون، في البرلمان الاسرائيلي "كنيست"، الذي كان مقررًا الأربعاء الماضي، بعد تدخل عدد من النواب، خشية استخدامه ضد بعض الشعائر اليهودية، التي تتطلب استخدام مكبرات الصوت.

وينص مشروع القانون، الذي يشترط أن يحصل على مصادقة الـ "كنيست" بثلاث قراءات، قبل أن يكتسب قوة القانون، على حظر تشغيل السماعات الخارجية بالمساجد في الأماكن المختلطة بين المسلمين واليهود والمسيحيين، وفق آلية تقدرها السلطات المحلية والشرطة.

وسيمنح مشروع القانون، في حال إقراره، الشرطة الإسرائيلية صلاحية استدعاء مؤذنين، وفرض غرامات مالية على المخالفين منهم.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.