ترامب: أرغب بصنع السلام بين إسرائيل والفلسطينيين

قال الرئيس الأمريكي المنتخب، دونالد ترامب، إن "صنع السلام بين إسرائيل والفلسطينيين سيكون إنجازًا عظيمًا"، معربًا عن رغبته بأن يكون هو "صانع هذا الإنجاز"، على حد تعبيره.

وأشار ترامب خلال تصريحات أدلى بها على هامش زيارته لمقرّ صحيفة "نيويورك تايمز"، الثلاثاء، إلى أنه يفكّر في إحالة ملف المفاوضات الفلسطينية - الإسرائيلية لحل الصراع، إلى جاريد كوشنر، وهو زوج ابنته؛ بحيث يصبح "المحرّك في عملية مفاوضات السلام" خلال فترة إدارة ترامب للولايات المتحدة.

وقال "إن كوشنر (35 عاما) سيكون لاعب في عملية السلام في الشرق الأوسط، ومن غير المحتمل أن يكون له دور رسمي"، كما قال.

ومن الجدير بالذكر أن كوشنر (زوج الابنة الثانية لترامب إيفانكا)، وهو يهودي أرثوذكسي، عمل على تسهيل لقاء بين رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ودونالد ترامب، بحسب الصحيفة الأمريكية.

وفشلت إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما في التوصل إلى اتفاق سلام بين السلطة الفلسطينية والحكومة الإسرائيلية، عقب تراجع الأخيرة عن تعهداتها فيما يتعلق بالإفراج عن عدد من الأسرة الفلسطينيين القدامى في سجونها، وإنهاء عمليات الاستيطان في الضفة الغربية والقدس.

وتوقفت آخر مفاوضات للسلام بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي في النصف الأول من عام 2014 بعد تسعة أشهر من المحادثات برعاية أمريكية، في أعقاب قرار إسرائيل بناء مزيد من الوحدات الاستيطانية في الضفة والقدس المحتلتين.

يذكر أن فرنسا طرحت مبادرة سلام تتضمن عقد مؤتمر دولي "لتحريك" القضية الفلسطينية، على غرار مؤتمر جنيف الذي عقد لحل الأزمة السورية.

ويهدف المؤتمر لتشكيل لجنة دولية لرعاية عملية السلام والمفاوضات المباشرة بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، والمحددة بفترة زمنية لا تتجاوز السنتين، للتوصل إلى اتفاقية سلام على أساس حل الدولتين.

وفيما رحبت السلطة الفلسطينية بالمبادرة الفرنسية، أعلنت حكومة الاحتلال رفضها للمبادرة، كما عارضت عقد مؤتمرٍ دوليّ للسلام مع الفلسطينيين، وعرضت في المقابل، استئناف المفاوضات دون شروطٍ مسبقة.


ــــــــــــــــــــــ

من خلدون مظلوم
تحرير زينة الأخرس

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.