رام الله: الصمت الدولي على الإعدامات الميدانية الإسرائيلية "جريمة"

انتقدت وزارة الخارجية الفلسطينية، صمت المجتمع الدولي إزاء استمرار الإعدامات الميدانية التي ينفذها الجيش الإسرائيلي ضد المواطنين الفلسطينيين في الأراضي المحتلة، واصفة هذا الموقف بـ "جريمة غير مبررة".

وقالت الوزارة في بيان صدر عنها، اليوم الأربعاء، إنها "مستاءة" من اعتبار إعدام إسرائيل للمواطنين الفلسطينيين "حدث عابر"، مؤكدة أنها جريمة أخرى ترتكب بحق الفلسطينيين.

وأدانت الخارجية الفلسطينية في بيانها، إعدام الاحتلال للمواطن جهاد محمد خليل على حاجز "قلنديا" العسكري، شمال القدس، أمس الثلاثاء، مضيفة "هذه جريمة بشعة، وهي ليست الأولى التي تقع على حواجز الموت التي تنشرها قوات الاحتلال على مداخل البلدات والمدن الفلسطينية".

ورأت أن قتل الفلسطينيين على الحواجز العسكرية، هو "ترجمة لتعليمات المستوى السياسي في إسرائيل، والذي منح جنوده الضوء الأخضر بإطلاق النار على الفلسطينيين".

ووثّقت منظمات حقوقية، إعدام القوات الإسرائيلية لعشرات الفلسطينيين ميدانيًا، دون أن يشكلوا أي خطر يذكر على جنودها.

وأضاف بيان الوزارة "سلطات الاحتلال وأجهزتها المختلفة تسارع دومًا إلى إخفاء الأدلة التي تكشف عن هذه الحقيقة (الإعدامات)، وتختلق أدلة وهمية لتبرير جرائمها".

ودعت الخارجية الفلسطينية إلى عدم التعامل مع الإعدامات الميدانية كأحداث عابرة ومألوفة، وتقزيمها في أرقام وإحصائيات تُخفي حجم المعاناة التي تتكبدها الأسر الفلسطينية جراء فقدانها لأبنائها ومعيليها.

وطالبت المجتمع الدولي بـ "صحوة ضمير وأخلاق" تجاه الجرائم والانتهاكات الإسرائيلية بحق المواطنين الفلسطينيين.

وكانت قوات الاحتلال، قد أعدمت أمس الثلاثاء المواطن جهاد محمد خليل (48 عامًا) من قرية بيت وزن غربي نابلس (عدد الشهداء من نابلس ارتفع إلى 19 منذ بداية انتفاضة القدس)، على حاجز قلنديا العسكري شمالي القدس، بدعوى محاولته تنفيذ عملية طعن في المكان.

وباستشهاد المواطن خليل، ارتفع عدد الشهداء منذ تشرين أول/ أكتوبر 2015، إلى 265 شهيدًا؛ بينهم 155 فلسطينيًا أعدموا بحجة تنفيذ عمليات طعن أو دهس أو للاشتباه بذلك، ومن بين الشهداء 75 أعدموا على حواجز الاحتلال في الضفة الغربية والقدس المحتلتيْن.

وقتل الاحتلال ستة فلسطينيين منذ أكتوبر 2015 على حاجز قلنديا؛ بينهم شهيد أمس الثلاثاء والشقيقان مرام وإبراهيم طه.

ولا زال الاحتلال يحتجز جثامين 25 شهيدًا أعدموا خلال ذات الفترة؛ بينهم شهيدان من القدس و23 من مناطق الضفة.


ــــــــــــــ

من يوسف فقيه
تحرير خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.