الاحتلال يرفض الإفراج عن أسير مقدسي بعد قضائه 14 عاما في سجونه

امتنعت سلطات الاحتلال الإسرائيلية، اليوم الخميس، عن إطلاق سراح أسير فلسطيني أنهى فترة محكوميته البالغة 14 عاما، في سجونها.

وحوّلت إدارة سجون الاحتلال الأسير المقدسي عمر أطرش (36 عاماً)، من سجن "النقب" الصحراوي إلى مركز "المسكوبية" للتحقيق، بعد أن كان من المقرر الإفراج عنه، اليوم.

وأفادت "لجنة أهالي الأسرى والمعتقلين المقدسيين" في بيان لها، بأن عائلة الأسير أطرش كانت بانتظاره أمام سجن "النقب"، حين تقدّم نحوها أحد الضبّاط لإبلاغها بقرار تحويل نجلها للتحقيق معه، وعدم الإفراج عنه.

وكان الأسير عمر أطرش من بلدة صور باهر جنوبي شرق القدس المحتلة، قد اعتقل بتاريخ 26 تشرين ثاني/ نوفمبر عام 2002، على خلفية نشاطه في حركة "الجهاد الإسلامي".

وفي سياق متصل، أصدرت المحكمة الإسرائيلية المركزية في مدينة القدس المحتلة، اليوم، أحكاماً بالسجن الفعلي لمدة ثلاثة شهور بحق المقدسيّة سحر النتشة، عقب إدانتها بـ "التحريض".

وأوضحت "لجنة الأسرى"، أن النتشة وهي من سكان بلدة "بيت حنينا"، مكثت رهن الاعتقال المنزلي لأكثر من سبعة شهور، ومن المقرّر أن تقوم بتسليم نفسها لسلطات الاحتلال بتاريخ 8 كانون ثاني/ يناير العام القادم، لقضاء فترة الحكم الجديد الصادر بحقها.

كما قضت المحكمة ذاتها، بسجن الطفل المقدسي سامر حمدان (15 عاماً) لمدة 20 شهرًا؛ حيث أنه معتقل منذ تاريخ 18 شباط/ فبراير الماضي، ويقبع حالياً في سجن "مجدّو" الإسرائيلي.


ــــــــــــــــــــــــ

من فاطمة أبو سبيتان
تحرير زينة الأخرس

 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.