الجزائر.. وزير الأوقاف يدعو وسائل الإعلام للإسهام في إنتاج خطاب ديني معتدل

دعا وزير الشؤون الدينية والأوقاف الجزائري محمد عيسى إلى ترقية خطاب ديني معتدل يحترم المرجعية الدينية للمجتمع الجزائري.

وأكد الوزير الجزائري خلال اجتماع عمل مع رئيس سلطة ضبط السمعي البصري زواوي بن حمادي، مساء أمس الخميس بالجزائر العاصمة، على "ضرورة العمل من اجل ترقية خطاب ديني معتدل يكون في خدمة الجزائر".

كما دعا عيسى، في تصريحاته التي نقلتها الإذاعة الجزائرية اليوم الجمعة، إلى "محاربة الخطابات الهدامة في مختلف وسائل الإعلام سيما السمعية البصرية منها والدعائم الإعلامية الأخرى بشبكاتها المختلفة الداعية إلى التطرف العنيف والطائفية والأفكار الدخيلة على القيم الوطنية والهوية الجزائرية".

وذكر في هذا الخصوص بالدور الذي يجب أن تلعبه وسائل الإعلام في هذه المهمة مع السهر على بث برامج تعكس الصورة "الصحيحة" للجزائر.

ودعا الوزير الفاعلين المعنيين إلى تكثيف جهودهم وتبني مسعى مشترك من اجل تامين الحياة الفكرية للجزائريين ومواجهة التجاوزات والانحرافات على كل المستويات والمحاربة الفعالة لكل محاولة غزو طائفي ومذهبي لمجتمعنا.

وأعلن عيسى بأنه سيتم قريبا تنظيم لقاءات لمناقشة مسائل تتعلق بالدين منها ملتقى ينظم يوم 4 كانون أول (ديسمبر) بـ "قالمة" حول موضوع "الخطاب الديني في وسائل الإعلام".

يذكر أن الإسلام يمثل دين الغالبية العظمى من الجزائريين، مع وجود أقلية أرتودكسية.

ويعتبر المذهب المالكي هو مذهب الأغلبية في الجزائر التي كانت تتنازعها تاريخيا ثلاث مذاهب إسلامية، أولها المذهب الإباضي الذي رُسم مع الدّولة الرستمية، والمذهب الحنفي الذي كان موجودا قبل المذهب المالكي، والذي أعطى له الوجود العثماني بالجزائر نفسا جديدا، ثم المذهب المالكي الذي أصبح المذهب الرسمي للدولة الجزائرية.

وحسب وزارة الشؤون الدينية فإن نسبة المذهب المالكي تفوق 98 بالمئة، متبوعا بالمذهب الإباضي الذي ينحصر وجوده حاليا في منطقة غرداية وبعض الجيوب في الجنوب والشمال، ثم يأتي المذهب الحنفي الذي تقلص بشكل كبير ويوجد في منطقة المدية والبليدة.

ويسجل في السنوات الأخيرة حضور لبعض المذاهب الأخرى، كالتيار السلفي الوهابي، وبعض المئات الذي يعتنقون المذهب الشيعي خاصة بعين تموشنت، الواد. وهناك فرقة الأحمدية التي بدأت تظهر ولكن أتباعها يعدون على الأصابع.

أوسمة الخبر الجزائر دين خطاب دعوة

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.