غزة.. وزارة الصحة تحذر من نفاد وقود المشافي وتعرض آلاف المرضى للخطر

حذرت وزارة الصحة الفلسطينية في غزة، من أن الوقود المخصص لتشغيل مولدات مشافيها في القطاع جراء انقطاع التيار الكهرباء يقرب من النفاد وأنها قد تكون أمام خيارات قاسية.

وقال أشرف القدرة الناطق باسم الوزارة لـ "قدس  برس": "إن مخزون الوقود في مشافي قطاع غزة يكفي لساعات فقط وأن المشافي قد تصبح بدون كهرباء مساء اليوم أو صباح غد على أبعد تقدير".

وأضاف: "إن منحة الوقود التي من خلالها يتم تغذية مشافي القطاع بالوقود تنتهي في شهر كانون أول/ ديسمبر المقبل ولكن في ظل زيادة عدد ساعات انقطاع التيار الكهربائي جعل كمية الوقود تتناقص حيث أن ما بقي من مخزون وقود يكفي ليوم واحد فقط".

وأوضح أن الوزارة حاولت التقنين من استخدام الوقود من خلال تشغيل المولدات الصغيرة لعدم انقطاع التيار الكهربائي عن الأماكن الحساسة مثل غرف العمليات وكذلك حضانات الأطفال إلا أن ذلك لم يسعفها حيث أن عدد ساعات انقطاع التيار الكهربائي يصل إلى أكثر من 10 ساعات يوميا.

ودعا القدرة الجميع إلى الوقوف عند مسؤوليته وإنقاذ مشافي القطاع من خلال إمدادها بالوقود اللازم، حيث أن حياة آلاف المرضى باتت معرضة للخطر الشديد، مشيرًا إلى أن مشافي القطاع تحتاج شهريا 420 ألف لتر وقود.

وأوضح أن مشفى محمد الدرة للأطفال شرق مدينة غزة أقترب رصيد الوقود فيها من الصفر بعد ان نفد شبه بشكل كامل وقد تتوقف المشفى عن العمل في اي وقت وقد يلحق بها بقية مشافي القطاع.

وقال: "لقد بدأ العد التنازلي لتوقف المولدات الكهربائية في مشفى الشهيد محمد الدرة، والطواقم الطبية وأهالي الأطفال المرضى يستغيثون الجميع لتوفير الوقود".

ويعيش قطاع غزة أزمة كهرباء كبيرة حيث يصل التيار الكهربائي لكل بيت ثماني ساعات ويقطع مثلها، وما يعرف بنظام (8 ساعات وصل و8 ساعات قطع)، وفي حال توقفت المحطة سيقلص ذلك ليصل 6 ساعات فقط ، وما يعرف بنظام (6 ساعات وصل و12 ساعة قطع).

ويشار إلى أن إرباكًا كبيًرا طرأ خلال الشهرين الماضيين على جدول الكهرباء في قطاع غزة وزادت عدد ساعات انقطاع التيار الكهربائي عن عشر ساعات في اليوم الواحد.

وتسببت الوسائل التي يستخدمها الفلسطينيون في إنارة منازلهم خلال فترة انقطاع الكهرباء بالعديد من الحرائق و"المآسي" الإنسانية

ويعاني قطاع غزة المحاصر إسرائيلياً منذ عشر سنوات من أزمة كهرباء خانقة في فصلي الصيف والشتاء نظراً لارتفاع الاستهلاك المحلي وعجز شركة توزيع الكهرباء وسلطة الطاقة عن توفير احتياجات الغزيين من الكهرباء.

ويحتاج قطاع غزة، الذي يقطنه نحو مليوني فلسطيني، إلى 500 ميغاواط يومياً، لكن لا يتوفر منها سوى قرابة 222 ميغاواط في أحسن الأحوال، وتأتي من ثلاثة مصادر، هي: محطة غزة 80 ميغاواط، وخطوط كهرباء قادمة من الاحتلال بمقدار 120 ميغاواط، وأخرى مصرية تقدّر بنحو 22 ميغاواط. 

______

من عبدالغني الشامي
تحرير إيهاب العيسى

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.