غزة.. وقفة احتجاجية للمطالبة بالإفراج عن الطلاب المعتقلين بالضفة

طالب العشرات من الطلاب الفلسطينيين في قطاع غزة، السلطة الفلسطينية في الضفة بالإفراج عن زملاءهم المعتقلين في سجونها ووقف حملة الملاحقات ضدهم والتي تزامن مع حملة مماثلة من قبل قوات الاحتلال.

جاء ذلك خلال وقفة طلابية احتجاجية نظمتها اليوم السبت "الكتلة الإسلامية" الذراع الطلابي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" في مفرق جامعة الأزهر غرب مدينة غزة بمشاركة عدد من الشخصيات القيادية على المستوي الطلابي والسياسي والعشرات من طلاب جامعات وكليات مدينة غزة، تنديداً واستنكاراً لسياسة الاعتقالات السياسية التي تنتهجها أجهزة السلطة بحق طلبة الكتلة الإسلامية في جامعات الضفة الغربية .

وأكد الناطق باسم حركة "حماس"، حازم قاسم في كلمة له، على أن ما يتعرض له الطلبة في الضفة الغربية من اعتقالات سياسية هو "جريمة وطنية مكتملة الأركان"، معتبراً أن السلطة الفلسطينية تلعب دوراً مكملاً للاحتلال في مواصلة اعتقال الطلبة على خلفيات عملهم الطلابي والنقابي والسياسي، وفق قوله.

واعتبر أن هذه الاعتقالات لا تخدم إلا الاحتلال، مطالباً رؤساء الجامعات الفلسطينية وعلى رأسهم رامي الحمد الله بوصفه رئيسا للجامعة ورئيسا للحكومة ووزيرا للداخلية، بوقف الاعتقالات السياسية للطلبة وفتح المجال أمام عملهم الطلابي والنقابي.

ودعا الفصائل الفلسطينية بأن يعلوا صوتهم الرافض والمستنكر لسياسة الاعتقالات ، باعتبار أن هذه السياسة تطال كافة الفصائل.

وناشد الناطق باسم حركة "حماس" طلبة جامعات الضفة بأن يستمروا في نشاطهم الطلابي والنقابي ، وتحدي كافة الظروف في مجال خدمة الطلاب والمسيرة التعليمية.

وتأتي هذه الوقفة بعد اتساع الاعتقالات والملاحقات بحق الطلبة في جامعات الضفة الغربية " النجاح، البوليتكنك، الخليل، القدس، خضوري" ، أسفرت عن اعتقال أكثر من 65 طالبا لدى أجهزة أمن السلطة، واعتقال أكثر من 15طالبا لدى الاحتلال، إضافة لحملة مصادرة المقتنيات العينية الخاصة بالكتلة وأنشطتها بعدد من الجامعات والكليات. وذلك بحسب أحد منظميها.

ورفع الطلاب المشاركون في الوقفة شعارات منددة بالاعتقالات السياسية، مطالبين بوقفها نهائياً والإفراج العاجل عن كافة الطلبة المعتقلين على خلفيات سياسية.

ومن جهته أكد رئيس الكتلة الإسلامية في قطاع غزة هاني مقبل على أن الحركة الطلابية لها حق مكفول في أعراف العالم الحر، قائلا: "نحن أولى بها تحت وطأة الاحتلال".

وطالب المؤسسات الحقوقية وادارات الجامعات وعلى رأسها الحمد لله، بالوقوف عند مسؤولياته لمنع الاعتقال السياسي لأبناء الكتلة الإسلامية والتضييق عليهم في الجامعات الفلسطينية في الضفة الغربية وحرمان الطلبة من الخدمات التي تقدمها الكتلة على طول العام الدراسي.

وقال مقبل: "إن جذوة العمل الطلابي لن توقفها حملات الاعتقال المسعورة، بل ستبقى الحركة الطلابية هي الفاعل الأساسي في كل القضايا الوطنية، وسيبقى الطلاب والشباب هم وقود انتفاضة القدس التي باتت تؤرق الاحتلال وأذنابه". حسب قوله.

وينظر للاعتقالات على أنها توتر أجواء المصالحة بين حركتي "فتح" و"حماس"، والتي لا تزال متعثرة، وسط تبادل الاتهامات المستمر من قبل الحركتين بشأن تعطيل تنفيذ بنود المصالحة.

______

من عبدالغني الشامي
تحرير إيهاب العيسى

أوسمة الخبر فلسطين غزة طلاب وقفة

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.