حماس: مشاركتنا في مؤتمر فتح السابع "برتوكولية"

القيادي في الحركة قال إنه حماس تتمنى أن تخرج فتح من مؤتمرها القادم أقوى مما هي عليه اليوم

قالت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" في الضفة الغربية، إن وفدًا منها سيحضر الجلسة الافتتاحية للمؤتمر السابع لحركة "فتح" في رام الله (شمال القدس المحتلة)، ضمن الإطار العام لمشاركة الفصائل في الفعاليات الوطنية.

وأوضح القيادي في حماس، فايز أبو وردة، أن حركته ستحضر الجلسة الافتتاحية بجانب عدد من الفصائل الفلسطينية، بعد أن وجهت لها دعوة رسمية من قبل وفد حركة "فتح".

وأفاد القيادي في حماس خلال حديث لـ "قدس برس" اليوم الإثنين، بأن الأمر (المشاركة في مؤتمر حركة فتح السابع) "لا يتعدى كونه حضور برتوكولي لا يحمل أي أبعاد أخرى".

وشدد أبو وردة على أن حركة حماس تتمنى أن تتجاوز فتح أزماتها بعد المؤتمر السابع وأن تخرج أقوى مما هي عليه اليوم "لما لذلك من قوة للمشروع الوطني وإعادة اللحمة لشقي الوطن والمصالحة".

وأضاف القيادي في حركة حماس، أن حركته تُريد أن يخرج المؤتمر السابع لفتح بتوصية وقرار جدي بالمصالحة وإنهاء الانقسام على الساحة الفلسطينية الداخلية.

وأشار إلى أن حماس قررت عدم الكشف عن وفدها المشارك في الجلسة الافتتاحية للمؤتمر السابع لفتح، "بسبب الأوضاع الأمنية في الضفة الغربية وتدخلات الاحتلال الإسرائيلي".

وكانت حركة "فتح" الأربعاء الماضي، أنها وجهت دعوات للفصائل الفلسطينية؛ بما فيها حركتا "حماس" و"الجهاد الإسلامي"، لحضور مؤتمرها العام السابع المقرر في رام الله غدًا الثلاثاء.

وقال الناطق باسم المؤتمر العام السابع لفتح محمود أبو الهيجا، بحسب ما نقلت عنه وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا)، إن الدعوات وجهت رسميًا بقرار من اللجنة المركزية لحركة فتح.

وأوضح أبو الهيجا أن الدعوات وجهت إلى حركتي حماس والجهاد الإسلامي وكافة فصائل العمل الوطني في منظمة التحرير الفلسطينية، في مختلف أماكن تواجدها بما في ذلك الموجودة في دمشق.

واعتبر أن ذلك يأتي "تكريسًا للوحدة الوطنية، والتأكيد عليها، في إطار علاقات الأخوة وتعزيزًا لهذه العلاقات"، مضيفًا أن "الفصائل رحبت بالدعوة واعتبرتها دعوة للمشاركة في صياغة برنامج العمل الوطني الذي سيواجه تحديدات المرحلة المقبلة".

وسيفتتح المؤتمر في 29 تشرين الثاني/ نوفمبر (غدًا الثلاثاء)، على أن يستمرّ لمدة خمسة أيام، حيث سيعقد في قاعة مجهزة في مبنى الرئاسة الفلسطينية، أو ما يعرف فلسطينيًا بـ "المقاطعة" في رام الله.

وسيتم في الجلسة الأولى الصباحية التأكد من نصاب المؤتمر، وانتخاب رئاسته، وسيكمل المؤتمر أعماله على مدار الأيام الأربعة الأخرى في البحث في تقارير المفوضيات والشأن الداخلي لحركة "فتح"، بالإضافة إلى الشأن الفلسطيني السياسي، وانتخاب أعضاء اللجنة المركزية والمجلس الثوري لحركة "فتح".

ووصل عدد أعضاء المؤتمر السابع حتى الآن إلى 1370، فيما لن يتجاوز العدد الكلي للأعضاء 1400.

ــــــــــــــ

من يوسف فقيه

تحرير خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.