الاحتلال يصدر أحكاما مشددة على شابيْن بتهمة رشق الحجارة

تراوحت بين 6 و9 عاما

أصدرت محكمة الاحتلال المركزية في القدس، اليوم الثلاثاء، حكما بالسجن الفعلي لمدد تراوحت بين ست وتسع سنوات على شابين مقدسيين أدانتهما برشق شرطي بالحجارة.

وأفادت لجنة "أهالي الأسرى والمعتقلين المقدسيين" (غير حكومية)، بأن محكمة الاحتلال أصدرت حكمًا بالسجن الفعلي لمدة تسع سنوات بحق الشاب أحمد أبو سنينة (24 عامًا)، والشاب محمد فيراوي (20 عامًا) بالسجن لمدة ست سنوات.

وأضافت اللجنة أن الشابين، وهما من البلدة القديمة في القدس المحتلة، اعتُقلا في شهر حزيران/ يونيو 2014، وأدانتهما المحكمة اليوم برشق الحجارة باتجاه شرطي إسرائيلي.

يذكر أن محاكم الاحتلال صعّدت مؤخّرًا من عمليات استهداف الفئات الفتيّة من الشبان والأطفال المقدسيين، من خلال الأحكام العالية بعد إدانتهم برشق الحجارة والزجاجات الحارقة وحيازة آلات حادة (سكاكين).

ومنذ العام الماضي 2015، صادقت حكومة الاحتلال الإسرائيلي على قانون تشديد العقوبات بحق مُلقي الحجارة والزجاجات الحارقة على القوات الإسرائيلية ومركبات المستوطنين، بعد المواجهات العنيفة التي اندلعت مع "انتفاضة القدس" (بدأت مطلع تشرين أول/ أكتوبر 2015).

وفي السياق ذاته، أجلت محكمة الاحتلال ذاتها، اليوم الثلاثاء، النطق بالحكم على الطفليْن الأسيريْن شادي فراح (12 عاما)، وأحمد زعتري (12 عامًا) حتى بداية 2017.

وذكرت عائلة الأسير زعتري لـ "قدس برس"، أن محامي العائلة، أبلغهم بأن موعد الجلسة قد تغيّر لسبب غير معروف، حيث تم التأجيل حتى الـ 15 من شهر كانون ثاني/ يناير 2017.

يذكر أن الطفليْن فراح وزعتري اعتقلا بالقرب من منطقة "باب العامود" في مدينة القدس المحتلة، واتّهما بمحاولة تنفيذ عملية طعن في المكان، وذلك بتاريخ 30 كانون الثاني/ ديسمبر 2015.

وأدانت المحكمة الطفلين بمحاولة جرح مستوطنين من خلال آلات حادّة كانت بحوزتهما أثناء اعتقالهما العام الماضي.

ــــــــــــــ

من فاطمة أبو سبيتان
تحرير خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.