غزة.. "الإعلام الحكومي" يُطالب بتدويل الانتهاكات الإسرائيلية ضد الصحفيين

شدد رئيس المكتب الإعلامي الحكومي في قطاع غزة، سلامة معروف، على ضرورة تدويل جرائم واعتداءات الاحتلال الإسرائيلي بحق الصحفيين في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وقال معروف في حديث لـ "قدس برس"، اليوم الخميس، إن جرائم الاحتلال ضد الصحفيين ووسائل الإعلام مستمرة ومتصاعدة، داعيًا لـ "تقديم ومعاقبة قادة الاحتلال أمام المحاكم الدولية".

وأفاد المسؤول الحكومي، بأن الاحتلال يواصل اعتقال 25 صحفيًا في سجونه؛ سبعة منهم صدرت أحكام فعلية بحقهم، ومثلهم معتقلين إداريًا (دون تهمة) و11 موقوفين.

وأكد على ضرورة ضمان حق الصحفيين في العمل بحرية وتوفير الحماية لهم إزاء ممارسات الاحتلال، مشيرًا إلى "خطورة أوضاع الصحفيين في الأراضي الفلسطينية في ظل سياسة الاستهداف المباشر وغير المباشر من قبل الاحتلال للطواقم الإعلامية".

ورأى أن استهداف الاحتلال للإعلام الفلسطيني "يأتي في إطار سياسة ممنهجة ومدبرة لطمس معالم الحقيقة حول ما يجري من جرائم وحشية ترتكبها تل أبيب في الأراضي الفلسطينية".

وطالب المسؤول بفضح جرائم الاحتلال وتوثيق كافة أنواع الجرائم التي تعرض لها الإعلام الفلسطيني، لنقلها إلى المحاكم الدولية بما يضمن ملاحقة ومحاكمة مرتكبي هذه الجرائم.

ورصد المكتب الإعلامي الحكومي، في غزة (رسمي) 48 انتهاكًا نفذتها قوات الاحتلال ضد الصحافة والحريات الإعلامية في الأراضي الفلسطينية خلال تشرين ثاني/ نوفمبر الماضي.

وأوضح أن الشهر الماضي شهد ثلاث حالات اعتقال بحق صحفيين من الضفة الغربية؛ خالد معالي، نضال النتشة، وأنس أبو دعابس، وثلاث إصابات واعتداء بحرق سيارتين لصحفيين، واقتحام ومداهمة تسع مؤسسات صحفية.

وبلغ عدد الاعتداءات والمضايقات على الصحفيين في سجون الاحتلال، وفقًا لذات التقرير، سبعة انتهاكات وإرغام 3 منهم على دفع غرامات مالية كشرط للإفراج عنهم.

ورصد تهديد وأمر بإغلاق حساب صفحة في موقع التواصل الاجتماعي للصحفي خالد معالي، وأربع حالات منع من السفر.


ــــــــــــــــــــــــــ

من عبد الغني الشامي
تحرير خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.