المبعوث الدولي لليمن: مجلس الأمن لا يعترف الا بالرئيس هادي وحكومة بن دغر

أكد الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي "حرصه التام على السلام وتطلعه الى سلام جاد لا يحمل في طياته بذور حرب قادمة وبما يؤسس لمستقبل أمن لليمن واجياله".

وجدد هادي في تصريحات له اليوم الخميس، خلال استقباله المبعوث الأممي إلى اليمن اسماعيل ولد الشيخ أحمد في عدن، تمسكه بمرجعيات الحل للأزمة في اليمن، وسلمه رسميا رد الحكومة حول المبادرة الأممية في اليمن.

من جانبه أكد ولد الشيخ أحمد، أنه "لن يكون هناك حل في اليمن إلا بمشاركة الشرعية متمثلة بالرئيس والحكومة".

وجدد المبعوث الدولي إلى اليمن التزام المجتمع الدولي لتحقيق السلام في اليمن، المرتكز على المرجعيات المحددة المتمثلة بالمبادرة الخليجية ومخرجات الخوار الوطني، وقرارات مجلس الامن.

وكانت الحكومة اليمنية قد رفضت في وقت سابق مبادرة المبعوث الأممي الداعية إلى نقل الرئيس هادي صلاحياته لنائب رئيس توافقي، وتشكيل حكومة وحدة وطنية يشارك فيها (الحوثيون).

وأكدت الحكومة اليمنية تمسكها بالمرجعيات الثلاث وهي" المبادرة الخليجية، ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني، وقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2216".

وتأتي الجهود الجديدة للمبعوث الأممي بعد فشل محاولة من وزير الخارجية الأمريكي جون كيري، لدفع أطراف الصراع اليمني، للاتفاق على وقف إطلاق النار، والعمل من أجل تشكيل حكومة وحدة وطنية يمنية بحلول نهاية العام.

هذا وقد غادر كل من الرئيس عبد ربه منصور هادي، والمبعوث الدولي إلى اليمن اسماعيل ولد الشيخ أحمد، العاصمة اليمنية المؤقتة عدن اليوم الخميس.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.