الاحتلال يهدم منشأتين تجاريّتين شمال غرب القدس

هدمت آليات الاحتلال الإسرائيلية، اليوم الأربعاء، منشأتين تجاريّتين في قرى شمالي غرب مدينة القدس المحتلة، بحجة البناء بدون ترخيص.

وأفادت عضو جمعية "النبي صموئيل" المقدسية، نوال بركات، بأن آليات الاحتلال ترافقها قوات عسكرية إسرائيلية دهمت "مغسلة" للسيارات في قرية النبي صموئيل (شمالي غرب القدس)، وقامت بهدمها وتدميرها بشكل كامل.

وأضافت في حديث لـ "قدس برس"، أن المنشأة تعود لنجلها ليث بركات، وهي مصدر رزقه وأربعة شبّان آخرين يُعيلون عائلاتهم، لافتة إلى أن هذا الهدم الرابع للمنشأة.

ولفتت إلى أن المغسلة مُقامة منذ عامين على مساحة 150 مترًا مربعًا، "ففي كل مرّة يهدم الاحتلال فيها المنشأة، يقوم الشبّان مجدّدًا بترميمها وإعادة بنائها ليعتاشوا منها".

وأوضحت أن الاحتلال يستهدف المواطنين الفلسطينيين في قرية النبي صموئيل بشكل كبير بهدف تهجيرهم، "في الوقت الذي تُعاني فيه القرية من تهميش إعلامي".

وفي السياق ذاته، قال إسماعيل أبو رباح (من لجنة حي الخلايلة)، لـ "قدس برس" إن آليات الاحتلال هدمت صباح اليوم منشأة تجارية "مغسلة سيارات"، تعود للمواطن محمود علقم وتقع على مساحة نصف دونم تقريبًا (500 متر).

وأشار إلى أن علقم تسلّم أمرًا بهدم المنشأة، وبناء عليه تابع مع المحامي الخاص به لاتخاذ الإجراءات القانونية في محاكم الاحتلال ووقف القرار، لكن الآليات الإسرائيلية اقتحمت الحي صباحًا وهدمت المنشأة التي يُعيل منها أسرته.

ومنذ بداية العام الحالي، وثّقت وكالة "قدس برس" إنترناشيونال للأنباء، هدم آليات الاحتلال لأكثر من 230 منشأة (سكنية وتجارية) في مدينة القدس المحتلة وضواحيها؛ من بينها نحو 23 قام أصحابها بهدمها ذاتيًا، تفاديًا للغرامات الباهظة التي تفرضها بلدية الاحتلال عليهم والتي قد تصل إلى 80 ألف شيكلًا كتكلفة للهدم.


ــــــــــــــــ

من فاطمة أبو سبيتان
تحرير خلدون مظلوم

 

أوسمة الخبر فلسطين احتلال القدس هدم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.