حملة اعتقالات إسرائيلية تطال 24 فلسطينيًا بالضفة والقدس

شنّت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم الخميس، حملة اقتحامات ومداهمات واسعة طالت العشرات من منازل الفلسطينيين في مختلف أنحاء الضفة الغربية والقدس المحتلتيْن، وأسفرت عن اعتقال 24 مواطنًا؛ بينهم أسرى محررون.

وذكر تقرير صادر عن جيش الاحتلال، أن قواته اعتقلت 15 فلسطينيًا، ممّن وصفهم بـ "المطلوبين" بدعوى ارتباطهم بالمقاومة وتنفيذ هجمات ضد أهداف إسرائيلية.

وبيّن أن الاعتقالات طالت أربعة فلسطينيين من مدينة جنين (شمال القدس المحتلة)، بينهم ناشطيْن من حركة "حماس"، بالإضافة إلى ثلاثة نشطاء من "حماس" من مدينة طولكرم (شمالًا)، وفلسطيني من مدينة قلقيلية (شمالًا).

وبحسب بيان جيش الاحتلال، فإنه اعتقل فلسطينيًا من مدينة البيرة (شمال القدس)، وآخر من بلدة الخضر قرب بيت لحم (جنوبًا)، وآخر من بلدة أبو ديس شرقي القدس، وأربعة آخرين من مدينة الخليل (جنوبًا)، ومنطقتي يطا والظاهرية القريبة منها، بينهما ناشطيْن في "حماس".

كما ذكر الاحتلال أن قواته عثرت على قطعة سلاح من نوع "كلاشينكوف" خلال عمليات الدهم والتفتيش التي نفذتها في منطقة يطا (جنوبي الخليل).

ورصد مراسلو "قدس برس"، اعتقال الاحتلال 24 فلسطينيًا؛ 15 منهم ممن ورد ذكرهم في بيان جيش الاحتلال.

وذكرت مراسلة "قدس برس"، أن قوات الاحتلال اقتحمت مخيم قلنديا للاجئين الفلسطينيين شمالي مدينة القدس، واعتقلت ثلاثة شبان.

وأفاد مراسل "قدس برس" في جنين، أن الاحتلال اقتحم المدينة ومخيّمها واعتقل أربعة شبان بينهم الأسير المحرر عماد أبو الهيجا، وهو نجل القيادي الأسير جمال أبو الهيجا، وشقيق الشهيد حمزة.

وأضاف أن قوات الاحتلال اعتقلت ثلاثة مواطنين فلسطينيين من بلاطة البلد (شرقي نابلس) فجر اليوم، ومواطنين من مدينة قلقيلية، وآخرين من مخيم الأمعري للاجئين الفلسطينيين (جنوبي غرب رام الله).

ــــــــــــــ

من محمد منى

تحرير خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.