الأسد: انتخاب عون رئيساً للبنان انتصار لسوريا

لا يمكن للبنان أن يستمر بتبنّي سياسة النأي بالنفس

قال رئيس النظام السوري بشار الأسد إنه "لا يمكن للبنان أن يكون بمنأى عن الحرائق التي تشتعل حوله"، معتبرا في الوقت ذاته أن فوز ميشيل عون في الانتخابات الرئاسية بعد شغور موقع الرئاسة لأكثر من عامين، انتصار لسوريا.

وأشار رئيس النظام السوري، خلال مقابلة نشرتها صحيفة "الوطن" السورية (شبه رسمية)، في عددها الصادر اليوم الخميس، إلى أنه لم تتم دعوة رئيس الجمهورية اللبنانية ميشال عون بعد لزيارة دمشق بسبب انشغال بيروت بتشكيل الحكومة.

وتبنت القوى السياسة في اجتماع طاولة الحوار الوطني عام 2012 سياسة سميت بـ"النأي بالنفس" أي تحييد انعكاسات ما يجري في سوريا من صراع منذ مطلع عام 2011 عن لبنان، إلا أن حزب الله اللبناني دخل عسكرياً في الصراع السوري بشكل معلن إلى جانب نظام الأسد منذ عام 2013، وهو ما تنتقده القوى السياسية المعارضة له وللنظام السوري. 

وحول رأيه بانتخاب العماد عون رئيسا للبنان، قال رئيس النظام "عندما يكون هناك شخص كالعماد ميشيل عون يعرف خطر الإرهاب حول لبنان على مواطنيه، فهذا أيضاً سيكون انتصاراً للبنان وانتصاراً لسوريا".

وزار مفتي النظام السوري أحمد بدر حسون يرافقه سفير النظام في لبنان علي عبد الكريم لبنان أمس الأربعاء والتقى الرئيس عون والبطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي. 

وفيما يتعلق بعلاقته مع السعودية، كشف رئيس النظام السوري، عن وساطة روسية مع السعودية منذ نحو عام ونصف، مشيرا إلى أنها "فشلت لكون السعودية لديها هدف واحد أن تقوم سورية بالوقوف ضد إيران"، على حد قوله.

وحول علاقته مع مصر، قال "تتحسن ببطء ولكن الأفق ما زال محدوداً بالإطار الأمني"، مبيناً أن تلك العلاقات انحدرت لمستويات متدنية، لكنها لم تصل لدرجة القطيعة.

وكانت صحيفة "الأخبار" اللبنانية، كشفت أمس الأربعاء، عن تعاون عسكري سوري مصري بشكل مضطرد توّج بانتشار أكثر من مئتي خبير وضابط مصري على الأراضي السوري برعاية روسية، بعد زيارة رسمية لرئيس مكتب الأمن الوطني السوري اللواء علي مملوك على رأس وفد أمني رفيع المستوى إلى مصر، ولقائه رئيس جهاز الأمن القومي المصري ورئيس جهاز المخابرات العامة خالد فوزي منتصف تشرين أول/أكتوبر الماضي.

ويرأس بشار الأسد النظام السوري منذ عام 2000، خلفاً لوالده الراحل، حافظ الأسد، الذي رأس النظام منذ عام 1971 حتى وفاته عام 2000.

وتستمر في سوريا ثورة ضد نظام بشار الأسد، منذ مطلع عام 2011، أدى تصدي قوات الأخير لها بالعنف لسقوط مئات آلاف القتلى وملايين النازحين واللاجئين.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.