محكمة هولندية تدين نائبا بالتحريض على الكراهية

أدانت محكمة في أمستردام، اليوم الجمعة، النائب والسياسي الهولندي المثير للجدل، خيرت فيلدرز، بتهمة "التحريض على الكراهية" في ختام جلسة محاكمة اعتبرها الأخير "مخاطرة بحرية التعبير" في بلاده.

وقال القاضي هندريك شتينهاوس "إن المحكمة لن تصدر حكما على فيلدرز،؛ فالإدانة عقوبة كافية لنائب منتخب ديمقراطيا"، وفق تصريحاته.

ورغم قرار الإدانة الصادر "غيابيا" ضد فيلدرز؛ فلن تكون هناك أي تبعات على وضعه كنائب في البرلمان الهولندي، كما أن إدانته لن تحول دون توليه أي منصب وزاري في المستقبل.

ويأتي الحكم على النائب الهولندي في قضية "خطاب كراهية" أدلى به عام 2014، قبل ثلاثة أشهر من إجراء الانتخابات الوطنية في بلاده.

من جانبه، اتّهم السياسي اليميني الشعبوي الهولندي، خيرت فيلدرز، قضاة المحكمة التي نظرت في قضيته اليوم، بـ "مهاجمة حرية التعبير"، واصفا إياهم بأنهم "منفصلون عن الواقع".

وقال فيلدرز في بيان مصور نشره عبر موقع "تويتر"، "لقد قيدتم (القضاة) حرية التعبير لملايين من الهولنديين، وبالتالي، أدنتم الجميع. لن يثق أحد بكم بعد الآن".

وقفز حزب "من أجل الحرية" الذي يقوده فيلدرز، في قمة استطلاعات الرأي منذ بدء المحاكمة.

وتعود أحداث القضية إلى ربيع عام 2014، حين أدلى النائب الهولندي بخطاب سأل فيه الحشد الجماهيري المحتشد لسماعه، ما إذا كانوا يريدون مغاربة أكثر أم أقل في هولندا، تم قاد هتافات "القليل والقليل من المغاربة".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.