دعوة من الجزائر لفتح الحدود البرية مع المغرب

دعا وزير الخارجية الجزائري الأسبق، الأخضر الابراهيمي، إلى إعادة فتح الحدود البرية الموصدة بين الجزائر والمغرب منذ العام 1994.

وأكد الابراهيمي في تصريحات له نقلتها وسائل الإعلام الجزائرية اليوم الاثنين، أن الخلافات بين الجارتين تظل عائقا كبيرا في بناء اتحاد مغاربي، مشددا على ضرورة ترك ملف الصحراء الغربية الذي يشكل بؤرة توتر بين البلدين جانبا.

وقال الابراهيمي: "على الجزائر والمغرب ترك الخلافات جانبا وتطوير العلاقات الاقتصادية".

ودعا إلى فتح الحدود بين البلدين، وقال: "إنه لا حديث عن مغرب عربي موحد من دون حدود مفتوحة بين الجزائر والمغرب".

وأضاف: "أكثر من مشروع تعاون ثنائي بالغ الأهمية عطل بين الجزائر والمغرب، وأقله على صعيد تنمية اقتصاديات الحدود والبدء في تنفيذ اجراءات التكامل الاقتصادي، وعطلتا قطار الاتحاد المغاربي عن الانطلاق في موعده المرتقب لنقل بلدان الشمال الإفريقي إلى فضاء الشراكة مع تنظيمات إقليمية، مثل الاتحاد الأوروبي أو مجلس التعاون الخلجي".

ودعا كلا من الجزائر والمغرب إلى استنساخ تجربة الهند الصينية من خلال تجاوز الخلافات بين البلدين، على حد تعبيره.

لكن الكاتب الجزائري سعد بوعقبة، رأى في "تصريحات الأخضر الابراهيمي بشأن فتح الحدود البرية بين المغرب والجزائر مجرد مزايدات سياسية ليس لها أي آفاق على الأرض".

وقال بوعقبة: "هذه التصريحات تعبر عن تيار داخل السلطة في الجزائر، وهو تيار الرئاسة، لكن المؤسسة العسكرية في الجزائر أعتقد أنها ما تزال متحفظة حول هذا الموضوع".

وعلل بوعقبة ذلك، بان "المغرب لم تساعد التيار السياسي الجزائري المساند لفتح الحدود بين البلدين، لجهة وقف إدخال المخدرات والسلع المشبوهة إلى الجزائر والكف عن المناوشات المتعلقة بالحدود وتقرير المصير في الصحراء الغربية".

وأشار بوعقبة إلى أن "الحديث عن العلاقات المغربية ـ الجزائرية يتجدد كلما جاءت مناسبات سياسية انتخابية سواء تعلق الأمر بالتشريعيات أو الرئاسيات".

واستبعد بوعقبة أي علاقة لتصريحات الابراهيمي برغبة هذا الأخير بلعب دور سياسي في الانتخابات الرئاسية المقبلة، وقال: "الجزائر بعد بوتفليقة لن تكون لجيل الثورة، وإنما ستنتقل إلى الأجيال الحديثة"، على حد تعبيره.

يذكر أن الأخضر الإبراهيمي (1 كانون ثاني / يناير 1934)، هو سياسي ودبلوماسي جزائري. كان وزيراً للخارجية بين عامي 1991-1993، كما كان مبعوثا للأمم المتحدة في أفغانستان والعراق قبل أن يُعيّن مبعوثا مشتركا للجامعة العربية والأمم المتحدة إلى سورية عام 2012، بهدف إيجاد حل لسفك الدماء والحرب الأهلية الدائرة منذ أكثر من 18 شهراً، لكنه استقال بعد نحو عامين من جهود حثيثة لم تنجح في وضع حد للنزاع في هذا البلد.

وتجدر الإشارة إلى أن الحدود البرية المغربية ـ الجزائرية مغلقة منذ العام 1994، عقب انفجار فندق أطلس آسني في مدينة مراكش المغربية، والتي قررت الرباط على إثرها فرض التأشيرة على الرعايا الجزائريين الراغبين في دخول المغرب، فردت الجزائر بإقفال الحدود البرية بين البلدين.

ولم تفلح دعوات مغربية وإقليمية ودولية في دفع الجزائر إلى فتح حدودها البرية مع المغرب.

ويرجع المراقبون هذا الموقف إلى خلاف واضح بين البلدين حول الموقف من مصير الصحراء الغربية، فبينما تتمسك الجزائر بحق اقرير المصير حلال لهذا النزاع، تطرح الرباط خيار الحكم الذاتي في نطاق السيادة المغربية.

والمغرب والجزائر هما أكبر بلدين في اتحاد المغرب العربي أو الاتحاد المغاربي، وهو اتحاد إقليمي تأسس منذ 17 شباط (فبراير) 1989 بمدينة مراكش بالمغرب، ويتألف من خمس دول تمثل في مجملها الجزء الغربي من العالم العربي وهي : المغرب، الجزائر، تونس، ليبيا وموريتانيا.

وتعد إقتصادات الدول الخمس مكملة لإقتصاد بعضها البعض، حيث أن الاتحاد في حال تفعيله سيحقق الإكتفاء الذاتي لكل هذه الدول في معظم حاجياتها.

تبلغ مساحة دول هذا الاتحاد مجتمعة 6،041،261 مليون كيلومترا مربعا، وهي مساحة تفوق مساحة الاتحاد الأوروبي.

ويبلغ عدد سكان اتحاد المغرب العربي حوالي 100 مليون نسمة 80٪ منهم يعيش في المغرب والجزائر كما أن البلدان يملكان أقوى إقتصادين في هذا الاتحاد، حيث أن مجموع اقتصاد البلدين يساوي 75% من الإقتصاد الإجمالي لدول الاتحاد. 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.