"حماس": مفاتيح تطبيق المصالحة الداخلية بيد محمود عباس

شددت على أنه لا حاجة للقاءات وحوارات جديدة

قالت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، إن مفاتيح تطبيق المصالحة الوطنية بيد رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، مؤكدة "أن لا حاجة للقاءات وحوارات جديدة".

وأوضح القيادي في حركة "حماس"، إسماعيل رضوان، لـ "قدس برس" اليوم الإثنين، "نحن بحاجة إلى أن يلتزم السيد محمود عباس بتنفيذ ما تم الاتفاق عليه في الاتفاقيات السابقة؛ القاهرة والدوحة والشاطئ".

وكان رئيس المركز الفلسطيني لأبحاث السياسات والدراسات الاستراتيجية "مسارات"، هاني المصري، أكد أن مركزه يستعد لعقد ندوة فكرية في مدينة جينيف السويسرية، بهدف تبادل وجهات النظر حول الوضع الفلسطيني والعقبات التي تحول دون الوحدة الفلسطينية، سيحضرها عدد من النشطاء الفلسطينيين من مختلف الفصائل؛ بما في ذلك قادة من حركتي "فتح" و"حماس".

وأوضح المصري في حديث سابق مع "قدس برس"، أن "هذه الندوة، لا تكتسي أي بعد رسمي له علاقة بحوارات المصالحة الفلسطينية، وإنما هي عبارة عن واحدة من الندوات الفكرية التي دأب المركز على تنظيمها في الداخل والخارج لتسليط الضوء حول القضايا ذات الصلة بالشأن الفلسطيني".

من جهته أكد عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح" عزام الأحمد في حديث سابق مع "قدس برس"، "أن ندوة جينيف لا علاقة لها من قريب أو من بعيد بمشاورات المصالحة".

واستطرد: "الندوة تتصل بنشاط للمركز الفلسطيني لأبحاث السياسات والدراسات الاستراتيجية ـ مسارات، ولا علاقة لها من قريب أو بعيد بمشاورات المصالحة".

وأضاف: "حتى الآن لا توجد مواعيد متفق عليها بيننا وبين حركة حماس بشأن حوارات المصالحة، علما بأن الأجواء بيننا إيجابية".

ـــــــــــــــــ

من عبد الغني الشامي

تحرير خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.