حقوقي فلسطيني: الغرامات المالية إجراء عقابي بحق الأسرى وعائلاتهم

وصفها بأنها انتقام إسرائيلي ومحاولة لردع المعتلقين

أصدرت محكمة الاحتلال في سجن "عوفر" الإسرائيلي، أحكامًا قاسية وغرامات باهظة بحق أسيريْن فلسطينييْن من مدينة رام الله (شمال القدس المحتلة)، وفق مصادر حقوقية.

وقالت المصادر، إن محكمة الاحتلال أصدرت حكمًا بالسجن مدة سبع سنوات وغرامة مالية قدرها 100 ألف شيكل (ما يعادل 26110 دولار أمريكي)، على القيادي في حركة "حماس"، شكري الخواجا من قرية نعلين (غربي رام الله)، بتهمة تشكيل خلايا عسكرية.

وأصدرت محكمة "عوفر" حكمًا بالسجن لمدة ست سنوات وذات الغرامة (100 ألف شيكل) على الأسير محمد شريتح من قرية المزرعة الغربية (شمالي رام الله)، بتهمة الانتماء إلى خلية عسكرية لـ "حماس".

واعتبر المدير التنفيذي لـ "نادي الأسير الفلسطيني"، عبد الله الزغاري، فرض غرامات مالية باهظة على الأسرى "إجراء عقابي إضافي تسعى سلطات الاحتلال بأذرعها الأمنية والقضائية إلى فرضه على الأسرى لردعم والتضييق عليهم وعلى عائلاتهم".

وقال الزغاري خلال حديث مع "قدس برس"، إن محاكم الاحتلال رفعت من وتيرة فرض الغرامات على الأسرى، والتي تجاوز الكثير منها أرقامًا خيالية.

واصفًا إياها (الغرامات المالية) بـ "المجحفة" التي تستهدف الضغط على عائلات الأسرى، لدفعهم على عدم المشاركة بأي فعاليات أو أنشطه ضد ممارسات الاحتلال وجرائمه.

وتابع: "الغرامات تؤرق أهالي الأسرى في سجون الاحتلال، وتشكّل لهم كابوسًا جديدًا، ومصدر ضغط واستنزاف ماليّ، في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة التي يعاني منها الشعب الفلسطيني بأكمله".

من جهتها، قالت زوجة الأسير الخواجا، إن محكمة الاحتلال رفضت مطالب محامي زوجها بتخفيض الغرامة التي قررت فرهها على زوجها الأسير "شكري الخواجا (48 عامًا)".

وأضافت الخواجا، خلال حديث مع "قدس برس"، أن نيابة الاحتلال هددت بزيادة الحكم والغرامة المالية بحال تم رفض الصفقة التي طالبت بإبرامها.

وبيّنت أن زوجها المعتقل حاليًا في سجن "هداريم"، كان الاحتلال قد عزله انفراديًا مدة عامين، قبل أن يخوض إضرابًا مفتوحًا عن الطعام، أجبر من خلاله سلطات الاحتلال على وقف عزله الانفرادي ونقله إلى أقسام الأسرى.

وأوضحت أن زوجها "شكري" اعتقل في شهر شباط/ فبراير 2014، كان قد أمضى نحو 15 عامًا في سجون الاحتلال باعتقالات متكررة، تعرض خلالها لتحقيق عسكري لا زال يعاني من تبعاته الجسدية حتى الآن.

كما أشارت إلى أن الاحتلال يمنعها وأبناءها من زيارة زوجها منذ اعتقاله بذريعة "المنع الأمني"، مطالبة المؤسسات الحقوقية والإنسانية بالضغط على الاحتلال للسماح لهم بزيارته، والتراجع عن فرض الغرامة الباهظة بحقه.

ــــــــــــــ

من محمد منى

تحرير خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.