بريطانيا وفرنسا تدعوان إلى جلسة طارئة في مجلس الأمن بشأن حلب

دعت بريطانيا وفرنسا، مجلس الأمن الدولي، اليوم الثلاثاء، إلى عقد اجتماع طارئ بشأن الأوضاع في حلب. 

وأضاف مندوب بريطانيا الدائم لدى الأمم المتحدة السفير ماثيو رايكروفت، للصحفيين أن "تقارير الإعدامات والاختفاء باتت مرعبة في حلب ولذلك فقد دعونا اليوم مع فرنسا إلى اجتماع عاجل بمجلس الأمن". 

وأردف قائلا "لقد قلنا من قبل بوضوح أن الإعدامات وحالات الاختفاء (للمدنيين شرقي حلب) باتت مرعبة وسوف تنعقد جلسة المجلس اليوم". 

وذكرت مصادر دبلوماسية بالأمم المتحدة أن الأمين العام بان كي مون سيشارك في أعمال الجلسة الطارئة والتي من المتوقع أن تعقد ظهر اليوم بالتوقيت المحلي لمدينة نيويورك. 

يشار إلى أن قوات النظام السوري، تقدمت أمس الاثنين، في مناطق جديدة شرقي حلب بعد حصار وقصف جوي مركز على المنطقة دام نحو 5 أشهر؛ الأمر الذي قلص مناطق سيطرة المعارضة إلى جزء صغير من المدينة تجمعت فيه قوات المعارضة ونحو 100 ألف نسمة من المدنيين. 

ووفقًا لتقارير حقوقية، فإن قوات النظام والميليشيات الشيعية المدعومة من إيران، شرعت بقتل عدد كبيرٍ من المدنيين في حيي الفردوس والكلاسة بالجزء الشرقي من حلب، وشمل ذلك إحراق نساء وأطفال وهم أحياء.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.