السلطة تقدم مشروع قرار في مجلس الأمن يدعو لوقف الاستيطان

وزعت بعثة السلطة الفلسطينية لدي الأمم المتحدة، اليوم الأربعاء، على أعضاء مجلس الأمن الدولي مشروع قرار يدعو إلى الوقف الفوري والكامل للاستيطان في الأراضي المحتلة. 

ويؤكد مشروع القرار، "عدم مشروعية المستوطنات الإسرائيلية المقامة في الأراضي الفلسطينية المحتلة منذ عام 1976"، كما أنها "تشكل عقبة رئيسية أمام تحقيق مبدأ حل الدولتين وإحلال سلام شامل وعادل ودائم بين الفلسطينيين وإسرائيل". 

ويطالب مشروع القرار "إسرائيل، القوة القائمة بالاحتلال بالوقف الفوري والكامل لجميع أنشطتها الاستيطانية في الأراضي الفلسطينية المحتلة بما في ذلك القدس الشرقية واحترام جميع التزاماتها القانونية في هذا الصدد". 

ويقول مشروع القرار إن "مجلس الأمن لن يعترف بأية تغيير يطرأ على حدود ما قبل 1967، بما في ذلك القدس، باستثناء ما يتوافق عليه الطرفان (الفلسطيني والإسرائيلي)". 

كما يشدد مشروع القرار على ضرورة "التزام الدول الأعضاء بالأمم المتحدة بعدم تزويد إسرائيل بأي نوع من المساعدة التي يمكن استخدامها في أنشطتها الاستيطانية".

ويتطلب تمرير مشروع القرار موافقة 9 دول أعضاء علي الأقل بالمجلس شريطة ألا تعترض عليه أي دولة من الدول الخمس دائمة العضوية وهي الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا وبريطانيا وفرنسا والصين. 

تجدر الإشارة أن الاستيطان الإسرائيلي، على الأراضي الفلسطينية، كان أحد الأسباب الرئيسية في توقف مفاوضات السلام، في أبريل/نيسان 2014.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.