جهود روسية ـ تركية لاستئناف محادثات السلام السورية في كازاخستان

استمرار إجلاء سكان حلب الشرقية وفق اتفاق تركي ـ روسي

كشف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين النقاب عن امكانية إجراء جولة جديدة من المباحثات بين الفرقاء السوريين في كازاخستان، إذا وافقت الأطراف المعنية على ذلك.

ونقل تلفزيون "روسيا اليوم" عن بوتين، تأكيده اليوم الجمعة، أن موسكو تجري مباحثات مكثفة مع المعارضة السورية بوساطة تركية، مشيرا إلى إمكانية إجراء جولة جديدة من هذه المباحثات في كازاخستان، إذا وافق الأطراف المعنية على ذلك.

وأوضح أن مثل هذه المباحثات في حال إجرائها ستكمل المباحثات الجارية في جنيف.

وأضاف الرئيس الروسي: "أول أمس اتفقت مع الرئيس أردوغان هاتفيا على أن نطرح على الجانبين المتنازعين ـ من جهتنا لحكومة سورية، ورئيس تركيا لممثلي المعارضة المسلحة ـ مواصلة عملية مفاوضات السلام في منصة جديدة، قد تكون هي عاصمة كازاخستان مدينة أستانا"، على حد تعبيره.

وفي واشنطن قال الرئيس الأمريكي المنتخب، دونالد ترامب: "إن بلاده ستشكل مناطق آمنة في سورية".

ونقلت وسائل إعلام أمريكية، اليوم الجمعة، عن ترامب قوله خلال كلمة له في مدينة هيرشي بولاية بنسليفانيا، إن "ما يحدث في سورية محزن جداً".

وتابع ترامب: "سنشكل مناطق آمنة في سورية، وسنساعد على إنشائها، وكذلك سنقدم يد العون للسكان هناك".

ولفت إلى أن إقامة المناطق الآمنة ستشكل فرصة للسوريين ولكنها "تتطلب تكاليف من الدول الخليجية" على حد تعبيره.

جدير بالذكر أن تركيا دعت المجتمع الدولي مراراً إلى ضرورة تشكيل مناطق آمنة في سوريا، من أجل إيواء النازحين، وإنقاذ المدنيين من قصف، وهجمات النظام السوري.

وهذه المرة الأولى التي يؤكد فيها ترامب، منذ انتخابه، عزمه على إنشاء مناطق آمنة في سورية.

ميدانيا، قال مدير الهلال الأحمر التركي كرم قنق: "إن الاستعدادت جارية على قدم وساق، لإنشاء مخيم يضم 10 آلاف خيمة، في محافظة إدلب السورية، على بعد 6 كيلومترات من الحدود التركية، لإيواء النازحين من مناطق شرقي مدينة حلب المحاصرة من قبل جيش النظام السوري والتنظيمات الإرهابية الأجنبية الموالية له.

وتوقع قنق أن تنتهي المرحلة الأولى من إنشاء المخيم خلال 3 أو 4 أيام.

وأوضح قنق أن المخيم سيضم مركزا لتوزيع الطعام، ومركزا صحيا، ومدرسة، بالإضافة للمرافق الأساسية كدورات المياه وأماكن الاستحمام.

وبلغ عدد من تم إجلاؤهم من الأحياء الشرقية بحلب، إلى 7 آلاف و500 شخص، حتى صباح اليوم الجمعة، وفقا لمراسل الأناضول بحلب.

جدير بالذكر أن عملية وقف إطلاق النار وإجلاء المدنيين، كانت ثمرة لقاءات مكثفة بين تركيا وروسيا.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.