مخطط إسرائيلي لنقل مستوطني "عمونا" إلى "سلواد" برام الله

إخطارات بمصادرة 120 دونم من أراضي البلدة الفلسطينية

أخطرت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، بمصادرة قرابة 120 دونمًا من أراضي الفلسطينيين في بلدة سلواد شرقي مدينة رام الله (شمال القدس المحتلة)، وتخصيصها لإقامة مستوطني بؤرة "عمونا" المقرر إخلاؤها من مكان إقامتها الحالي في شمال المدينة.

وأوضح رئيس بلدية سلواد، عبد الرحمن صالح، أن سلطات الاحتلال أخطرت بمصادرة أراضٍ خاصة في البلدة، تعود ملكيتها لمواطنين فلسطينيين لديهم أوراق رسمية تثبت ذلك.

وحذر صالح في تصريحات لـ "قدس برس"، اليوم الإثنين، من مخطط إسرائيلي لنقل مستوطني "عمونا" إلى أراضي سلواد التي تسلمت البلدية اخطارت بمصادرتها، وقامت بتقديم اعتراض لدى المحكمة الإسرائيلية على القرار.

وأشار الى أن أهالي سلواد سبق وأن أفشلوا مخططين إسرائيليين لمصادرة أراضي البلدة بعد إثبات ملكيتهم لها، وأنها ليست "أراضي دولة أو تعود لغائبين".

واستدرك "لكن المخاوف الحقيقية الآن من إقدام الاحتلال على نقل مستوطني عمونا، والكرفانات إلى الأراضي المصادرة، ومن ثم انتظار قرار المحكمة الذي قد يستمر لأشهر أو سنوات".

ويقيم في بؤرة "عمونا" الاستيطانية (مقامة على أراضٍ فلسطينية خاصة شمالي شرق رام الله)، نحو 40 عائلة يهودية، وهي مستوطنة غير قانونية بموجب القانون الدولي، ووفق القانون الإسرائيلي أيضًا.

واحتلت قضية "عمونا" جدول أعمال الحكومة الإسرائيلية في الأسابيع الأخيرة، وبرزت خلالها صراعات داخلية أثناء محاولات لإيجاد حل يمنع إخلاء البؤرة الاستيطانية، ووصلت الصراعات حد امتناع الوزير نفتالي بينيت وكتلته البرلمانية "البيت اليهودي" عن تأييد مشاريع قوانين تطرحها الحكومة.

ــــــــــــــ

من يوسف فقيه

تحرير خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.