نتنياهو يتطلع لإحداث تغييرات "استراتيجية وتاريخية" بعهد ترامب

قال رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، إنه يتطلع للقيام بخطوات استراتيجية وتنفيذ مشاريع مشتركة في المستقبل مع الرئيس الأميركي المنتخب، دونالد ترامب، مبينًا أن من شأن ذلك أن "إحداث تغييرات وتحولات تاريخية"، (دون أن يفصح عنها).

ونقلت صحيفة "هآرتس" العبرية اليوم الثلاثاء، عن تأكيده نتنياهو بأن الرئيس الأمريكي المنتخب "جاد في نواياه بنقل السفارة الأميركية من تل أبيب للقدس".

والتقى مستشار الرئيس ترامب للأمن القومي، مايكل فلين مطلع الشهر الجاري (كانون أول/ ديسمبر) رئيس الموساد الإسرائيلي، يوسي كوهين، ونائب مستشار الأمن القومي، يعقوب نيجلن.

وبيّنت الصحيفة العبرية، بأن النقاش تمحور حول الاتفاق النووي مع إيران والحرب الدائرة في سوريا وموقف الرئيس ترامب منها.

وشدد رئيس الموساد والأمن القومي، وفقًا لهآرتس، على "المصالح المصيرية لإسرائيل بأي حل أو تسوية مستقبلية بسوريا والرغبة بعدم السماح لإيران وحزب الله السيطرة هناك".

وأشارت هآرتس إلى أن الرسائل التي حملها اللقاء تتضمن نوع من التفاهمات لدى حكومة تل أبيب ووزرائها، بأن السياسة الإسرائيلية بحاجة إلى أن تتأقلم مع الظروف ولتتناسب مع الواقع الجديد.

وزعمت بأن المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر للشؤون السياسية والأمنية "الكابينيت"، لم يبحث حتى الآن تداعيات وأبعاد انتخاب ترامب رئيسًا وتأثير نتائج الانتخابات على السياسات الإسرائيلية.

ولفتت النظر إلى أن "هناك تباين بالمواقف داخل حكومة نتنياهو بالعديد من القضايا والمواقف، وبالذات في القضية الفلسطينية".

مضيفة: "ففي الوقت الذي أعرب نتنياهو عن تطلعه للعمل مع الرئيس ترامب نحو الدفع لحل الدولتين، يصطدم (نتنياهو) بمعارضة شديدة من قبل أحزاب اليمين المعارضة لذات الحل".

ويعارض رئيس حزب "البيت اليهودي" الوزير نفتالي بينيت، بشدة أي حل سياسي مع الفلسطينيين، حيث قال معقبًا على فوز ترامب: "يجب استغلال فوز ترامب بالرئاسة من أجل شطب حل الدولتين من الأجندة".

أما وزير الأمن، أفيغدور ليبرمان، فطالب بالعمل مع إدارة ترامب على تحديث التفاهمات التي توصل إليها رئيس الحكومة الأسبق، أرائيل شارون، والرئيس الأميركي الأسبق جورج بوش، بكل ما يتعلق بالكتل الاستيطانية، ما يعني السماح بالتوسع والبناء داخل مسطحات المستوطنات وتجميد البناء خارج محيط المستوطنات.

وتباينت مواقف الأحزاب المشاركة بالائتلاف الحكومي بكل ما يتعلق في مستقبل الجولان السوري المحتل، وطالب وزير المواصلات، يسرائيل كاتس، نتنياهو بالإعلان عن ضم الجولان للسيادة الإسرائيلية فور دخول ترامب للبيت الأبيض والحصول على اعتراف من الإدارة الأميركية بذلك.

ــــــــــــــ

من سليم تايه

تحرير خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.