تقديرات أمنية إسرائيلية: حماس باتت تمتلك ترسانة صاروخية ثقيلة ودقيقة

موقع "0404" العبري قال إنها ذات جودة عالية وتم تصنيعها بواسطة وسطاء ايرانيين

أبدت قوات الاحتلال الإسرائيلي، تخوفها من امتلاك "كتائب القسام" (الجناح العسكري لحركة حماس) صواريخ أكثر تطورًا من تلك التي استخدمتها الحركة خلال الحرب الأخيرة على قطاع غزة (صيف عام 2014).

وقال موقع "0404" العبري (مقرب من جيش الاحتلال)، إن هناك تقديرات لدى أجهزة الأمن والجيش أن حركة حماس باتت تمتلك ترسانة صاروخية ثقيلة ودقيقة، وأنها ذات جودة عالية تم تصنيعها بواسطة وسطاء ايرانيين.

وأضاف الموقع "المخاوف بالأساس تنبع من إمكانية إقدام حركة حماس على استخدام تلك الصواريخ الخطيرة خلال المواجهة المقبلة".

يذكر أن هذه ليست المرة الأولى التي تتحدث فيها مصادر عسكرية إسرائيلية عن تطور القدرات الصاروخية للمقاومة الفلسطينية في غزة، فقد نشرت تقديرات لجيش الاحتلال في نيسان/ أبريل الماضي أكدت أن حركة "حماس" طورت أنواعًا جديدة من الصواريخ خلال الحربين الماضيتين على قطاع غزة، قادرة على تجاوز "القبة الحديدية"، وذلك بعد أن تخلت "حماس" عن صواريخ الغراد.

وحسب تقديرات الاحتلال، تعكف حماس بشكل مستمر على زيادة القوّة التفجيرية للصواريخ المصنعة عندها، وأوضحت أن "الاستهتار بما فعلته حماس في عام 2001 حين صنعت أول صاروخ هو الذي أوصل الأمور لما هو عليه الآن".

ويعيش الاحتلال، حالة من القلق والخوف من قدرات المقاومة الفلسطينية، خاصة من تطويرها لمنظومة الأنفاق تحت الأرض واحتمالية وصولها للداخل المحتل، وتطوير منظومة الصواريخ التي بدأت قبل 15 عامًا بـ 1 كيلو لمدى الصاروخ، حتى وصلت لأكثر من 160 كيلو في الحرب الأخيرة.

ــــــــــــــ

من سليم تايه

تحرير خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.